التخطي إلى المحتوى
السلطات اللبنانية تعلن ثلاثة أيام حداد علي أرواح انفجار صهريج عكار فى لبنان
الحداد الوطنى

أعلنت السلطات اللبنانية صباح اليوم في بيان رسمي وهام وَعاجل و قد أقرت على حالة الحداد العام فى لبنان لفترة ثلاثة أيام متواصلة حداداً على أرواح قتلى انفجار عكار .

الحداد على أرواح انفجار صهريج الوقود بعكار فى لبنان

بعد الانفجار المفجع للقلوب فقد قررت السلطات اللبنانية اعتبار من اليوم هو أول أيام الحداد الوطني حزنا على مقتل 30 قرد في انفجار صهريج وقود في منطقة عكار الذى يقع فى لبنان أمس اليوم .

و من خلال المتابة للحدث المدمع للعيون و المدى للقلوب حيث كانت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية قد ذكرت أن "ظروف الانفجار لمخ تتضح بعد "، مشيرة الوكالة إلى أن أغلب الضحايا والمصابين كانوا ممن تجمعوا حول الخزان لكى يقوما فى تعبئة و الحصول على الوقود فى ظل الأزمة الراهنة حيث تسود البلاد أجواء من الحزن الحداد والصدمة الممزوجة باحتقان شعبي ومطالبات برحيل الطبقة السياسية المتواجدة حالياً .

فى سياق مستمر حيث قد أعلنت السلطات اللبنانية الاثنين حدادا وطنيا فى سائر البلاد على الضحايا الذين تلقوا مصيرهم المحتوم و الأخير وعددهم بلغ ثلاثين شمال البلاد حين كانوا يحاولون الحصول على عدد من ليترات من البنزين من خزان تفجر بهم، في كارثة جديدة تعرضت لها لبنان الغارق في أزمات ومآس متلاحقة و كوارث منذ عامين و ساددت البلاد أجواء من الحداد والصدمة الممزوجة باحتقان شعبى عارم .

و على ضوء الذكريات المؤلمة التى لا تنساها لاالعقول و التاريخ فقد أعاد انفجار خزان الوقود إلى الأذهان انفجار مرفأ بيروت الذى وقع فى الرابع من آب/أغسطس من عام 2020 الذي أودى بحياة مائتى شخص على الأقل ولم يتخط اللبنانيون حتى الآن هذه المحتة .

و من الجدير بالذكر أنه قد نتج عن تخزين كميات ضخمة من نيترات الأمونيوم داخل عنبر من دون أي إجراءات وقاية و حماية كافية بينما خزان الوقود الذي تفجر في بلدة التليل في منطقة عكار الشمالية كان يكمن فى داخلة كميات من البنزين المخزّن بشكل غير صحيح و ليس بالمكان المخصص له ، في وقت لا يتوافر المحروقات و ليترات البنوين لسكان المنطقة التابعة لعكار .