التخطي إلى المحتوى
انفجار دموى جديد يقتل اللبنانيون و حصيلة أولى مصرع 107 فرد
انفجار عكار فى لبنان 

فى سياق الاخبار الكارثية التى تأتينا كل يوم عن الأوضاع فى لبنان منذ الانفجار الذى أفجع قلوب الملايين منذ أكثر من عام فى مرفأ بيروت حيث قد وقع انفجار مزلزل للأرض و الأبدان و يقف بسببة شعر الأبدان .

فى الضوء الارز من الحدث الملتهب الذى تنذهل منه العقول و تقشعر منه الأبدان و تقف الشعيرات بالجسد حيث أفادت وكالات الأنباء العالمية و المحلية بانفجار دموى و اليكم التفاصيل .

إنفجار جديد ضرب لبنان و مدمر للأهالى و المنشآت

على خلفية انفجار صهريج وقود وقع فى فجر اليوم في بلدة التليل الواقع و التابع لمنطقة عكار شمال لبنان عن سقوط نحو مائة و سبعة قتلى وجرحى على الأقل ، وفقاً لما جاء فى آخر إحصاء أعلنه الصليب الأحمر اللبناني فى الساعات الولى من اليوم .

و فى سياق المشهد المؤلم و الدامى فقد أعلنت وزارة الصحة فى بلاد الأرز لبنان عن تصاعد فى عدد الضحايا إلى ثمان و عشرين قتيلا و تسع و سبعون حالات جرحى ، و تبينت تلك الارقام بعد حصيلة سابقة تم الاعلان من خلالها على مقتل إثنى و عشرون شخصا وإصابة تسع و سبعون حسب ما ورد من الوكالة الوطنية للأنباء اللبنانية .

انفجارعكار فى لبنان

و فى سياق متواصل حيث مازالت عناصر الصليب الأحمر اللبنانى و الدفاع المدني اللبنانى و الجيش في لبنان تعمل بمساعدة الأهالي على نقل حالات الاصابة إلى مستشفيات عديدة في مدينة عكار، و مدينة طرابلس، و مدينة بيروت، وسط جو من التوتر الكبير المدمر ، و توجيه نداء استغاثة للتبرع بالدم في كافة مستشفيات المنطقة لحالات الاصابة الذي أصيبوا بحروق وإصابات القسم الأكبر منها تقع فى غاية الخطورة .

و من خلال ما تم سرده حول وقائع الحادثة حيث قد صرح رئيس الحكومة السابق للحكومة اللبنانية سعد الحريري إن مجزرة عكار الدموية الحالية لا تختلف كثيراً عن مجزرة المرفأ، مضيفا الحريرى : « رحم الله الشهداء جميعهم وأسكنهم فسيح جناته، و نسأل الله للجرحى والمصابين الشفاء العاجل ».

وتابع رئيس الحكومة اللبنانمية الفائت سعد الحريرى تصريحاته مشيراً : «ما قد وقع في الجريمتين لو كان هناك دولة تحترم البشرية لاستقال مسؤولوها، فور السماع بتلك الواقعة المشينة بداية من رئيس الجمهورية إلى آخر مسؤول عن هذا الإهمال المدمر و لقد طفح الكيل، حياة المواطنين اللبنانيين وأمنهم أولوية الأولويات و الاهتمامت القصوى ».