التخطي إلى المحتوى
الديوان الملكي في السعودية يعلن وفاة الأميرة نوف بنت خالد بن عبدالله
الديوان الملكي

أعلن الديوان الملكي السعودي، الثلاثاء الماضي ، وفاة الأميرة نوف بنت خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود، في حين عمت حالة من الحزن على منصات التواصل الالكترونية في السعودية في أعقاب نشر وترويج خبر موت الأميرة الراحلة.

وتحدث الديوان الملكي في خطاب نشرته وكالة الأنباء السعودية "انتقلت إلى رحمة الله سبحانه وتعالى الأميرة نوف بنت خالد بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود، وسيصلى فوق منها يوم يوم الاربعاء المتزامن مع 11 / 12 / 1442هـ، حتى الآن تضرع العصر في جامع الإمام تركي بن عبدالله بمدينة الرياض.".

الأميرة حصة بنت سلمان تنعى صديقة عمرها بكلمات مؤثرة

أرسلت الأميرة حصة بنت سلمان، برسالة حزينة ومؤثرة، نعت فيها صديقتها الأميرة نوف فتاة خالد بن عبد الله، التي تُوفيت (أول البارحة الثلاثاء)، مستعرضة عدداً من المواقف والذكريات التي جمعتها بها.

وحسب قنوات وصحف ومواقع سعودية؛ استذكرت الأميرة حصة في موضوع نشرته صحيفة "الرياض"، مآثر الأميرة نوف في الجهد الخيري، وصبرها في أعقاب موت قرينها الأمير فهد بن سلمان، وتحملها مسؤولية تربية أبنائها، وصلة الصداقة ذات البأس بينهما.

ولفتت الأميرة حصة الي أن الأميرة نوف منذ أن تزوجت أخاها صاحب السمو الأمير فهد، كانا سويا زوجين يكملان بعضهما، إذ كبرا سويا وعاشا حياة مشتركة في سن ضئيلة وعمر متقارب، وقد كانت هي في الرابعة من حياتها، وقد كانت تراهما كأجمل قرينَين متحابين، وتعلمت منهما دروس الحياة، مشيرة على أن الأميرة نوف كانت فيما يتعلق لها شقيقةًا وأمّا، قائلة "في شعوري هي أختي، وفي مواقفها برفقتي هي والدتي، ولقد كانت لي موجهة وصانعة أفراح".

وأفادت قائلة إن حنانها المُجدي كان ينسيها مرض أمها وغيابها المتواصل إثر إصابتها بالفشل الكلوي، مثلما أن توجيهاتها لها كانت تطمح إلى قفل الشاغر وعوض الضال.

بينما لفتت إلي أنها حالَما بدأت تكبر كانت ترقبها عن كثب وتعلمها كيف تتصرف، وكيف تهتم بأناقتها، وتهيئ ذاتها، وعندما اختارت دراستها الجامعية عن حقوق وكرامة البشر في الشريعة الإسلامية، كانت تشجعها بحرارة وصدق محب، حتى مناسبات التخرج كانت تحضرها برفقتها وتشعرها بفخرها واعتزازها بجميع إنجاز تبلغ إليه.

وأفادت الأميرة حصة قائلة ايضا : إن الأميرة نوف رحلت عن مناخ امتازت بالفروسية الراسخة، وجمعت حب الخيول ومواصفاتها بين أبيها صاحب السمو الأمير خالد وقرينها صاحب السمو الأمير فهد، إذ إن كليهما كان يحب الأفراس، وكليهما كان رمزا للفروسية والإباء، وبذلك كانت نوف فيها من صفات الفروسية والإباء والشمم والولاء والبر ما يشبه ظروف بيئية الفروسية التي خرجت منها بطلة حياة.

وتابعت : أنها كانت شقيقةًا بخصائص فارس شجاع والديّ جميل الصفات والمعاني، ذلك التلاحم والتشابه بينها وبين أخيها صاحب السمو الأمير فهد، جعلها تتكبد بكثرة من فقده في أعقاب مصرعه في 25 تموز 2001م، أما الأميرة نوف ولقد رحلت في عشرين تموز 2021م، في نفس الشهر والفرق خمسة أيام فحسب.

وتشعبت قائلة : الأميرة حصة عقب موت أخيها صاحب السمو الأمير فهد، كانت تشاهد الحزن يأخذ شيئا من الأميرة نوف ويعطيها أشياء، خسر أعطاها الشدة في التحمل والرضا في المكابدة والمسؤولية في المقابلة، و أنها كانت الوالد والأم لأبنائها ولها، وعاشت تعطيهم سويا الأمر الذي أعطاها الله من الحنان والاحتواء والبر والإعتناء والإغداق بالحب والولاء، حتى كبر أبناؤها وصاروا نموذج بين الشبان، وتعلموا منها البر والإخلاص، حتى أصبحت تشاهد صورة أخيها صاحب السمو الأمير فهد في أبنائه وكأنه متواجد بينهم.

وختمت الأميرة حصة قائلة : إن الأميرة نوف تركت في أبنائها الشغف بالعمل الخيري وحب المنح الآدمي، ووجود النفس بدون مباهاة، وكرم الأخلاق من دون منّة ولا تردد، وستبقى بصماتها حية فيهم، مشيرة إلى أنها ستتواصل تتذكر الصور والمواقف التي جمعتهما سويا، سائلة المولى سبحانه وتعالى أن يغفر لها ويرحمها ويسكنها واسع جناته.