الروبوت الروسي الناطق باللغة العربية «بروموبوت»
الروبوت الروسي الناطق باللغة العربية «بروموبوت»

في نقلة نوعية بالأجهزة الشرطية العربية، اجتاز الربوت التابع لروسيا الناطق بالعربي «بروموبوت» اختبارات خضع لها في دولة دولة الإمارات العربية المتحدة العربية المتحدة؛ ليكون أول شرطي أتوماتيك جرى تعيينه رسميًا بشرطة أبوظبي.

رسميا.. شرطة أبو ظبي تُعين أول شرطي «آلي» بعد اجتيازه جميع الاختبارات

حسبما أوردته وكالة «نوفوستي» الروسية للأنباء أُنتج الشرطي الآلي «بروموبوت» في مقاطعة «بيرم» الروسية، واجتاز بنجاح جميع الامتحانات التي خضع لها في شرطة أبوظبي.

وأشارت الوكالة الروسية إلى أن الإنسان الآلي «بروموبوت» هو الأكبر من صنفه في الدنيا الذي يتحاور اللغة العربية بطلاقة.

واستطردت الوكالة الروسية أنه بدأ عمله ذات واحد من مكاتب شرطة أبوظبي الأصلية منذ شهر حزيران عام 2020 كمُتدرب يخضع لاختباراتها؛ بل مصلحة قوات الأمن قد عزمت، اليوم، تعيينه رسميًّا للعمل كأول شرطي تلقائي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

واستطردت الوكالة الروسية أن دولة الإمارات العربية المتحدة العربية المتحدة تحاول لتحسين مشروع الشرطي الآلي لنشر وتعميم مسعى الشرطي الآلي، على يد استعمال روبوتات مشابهة في إدارات أجهزة الأمن في مدينة دبي وإمارتي الشارقة وعجمان.

ووفقا لوكالة المستجدات الروسية يقوم ذلك الشرطي الآلي برصد وتصوير العاملين في مكتب أجهزة الأمن والمراجعين، وقياس درجة السخونة والحفاظ على الأمن بالمراكز الشرطية. ويتكلم الإنسان الآلي «بروموبوت» باللغتين العربية والبريطانية خصوصيةًا عن أنه مجهز بقاعدة لغوية تتضمن على آلاف الأسئلة والأجوبة، فضلا على ذلك تزويده بمنظومة تسمح له التعرف على الوجوه.

وحسبما نقلته وكالة «نوفوستي» الروسية عن سهيل الخييلي الرئيس التنفيذي لشرطة أبوظبي، اتضح عقب امتحانات قاسية خضعت لها جميع نظم وبرامج الإنسان الآلي التابع للاتحاد الروسي الناطق طوال عام كامل أنه سيأخذ دورا في تخفيف العناء عن ضباط أجهزة الأمن الإماراتية؛ بخاصة بينما يتعلق عمل الدوريات النمطية الأمر الذي يشارك في التقليل من الاتصال الآدمي خلال مصيبة COVID-19.

مهم ذكره أن الامارات تستخدم الروبوتات الروسية في عديدة مواقع حيوية كالبنك الوطني، و«دبي مول»- واحد من أضخم مراكز التسوق في الكوكب، مثلما يجرى استعمالها على جنوب مصر العربي في البنك الوطني العماني، وشبكة عيادات طبية بالكويت ومدارس في السعودية.