مقتل مسؤول بارز
مقتل مسؤول بارز

أعلنت مصادر أمنية مطلعة و بارزة على مقتل مسؤول بارز كبير فى الساعات القليلة التى مضت .

استهداف مسؤولاً كبيراً.. تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يتبنى تفجير سبها في الجماهيرية الليبية .

عربة ملغمة استهدفت نقطة تفتيش.. وصور من داخل  مكان وقوع الحادثة .

أفصح تجهيز تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) غداة الاثنين بتبنّيه الانفجار الذي حدث بمدينة سبها الليبية بجنوب ليبيا، و أودى بحياة ضابط  كبير بالشرطة. وبيَّن في منشور بوكالة ناشر للأنباء على تأدية تليغرام، أن واحد من مسلحيه و يطلق عليه محمد المرتحل اقتحم نقطة تفتيش البارحة يوم الاحد بعربة ملغومة.

بينما أعربت السلطات المحلية ومسعفون أن التفجير قتل شخصين كحد أدنى من ضمنهم الضابط، إلا أن لم يظهر ما لو أنه المعتدي واحد من القتيلين.

مقتل مسؤول أمني كبير و هام 

وقد كانت منابع "العربية.نت"، تحدثت في مرة سابقة الاحد، بمقتل مسؤول أمني عارم وجرح آخرين في رصيد أولية، بعد إنقضاض انتحاري بمركبة ملغمة، استهدف عشية واحدة من المداخل التطلع في مدينة سبها الليبية .

مثلما نقلت قنوات وصحف ومواقع أهليّة، عن شهود عيان قولهم، إن عربة ملغمة يقودها انتحاري انفجرت بمجرد وصولها إلى مدخل مفرق أولاد المأزق في شتمها، ما أسفر عن مقتل مدير شرطة البحث الجنائي في مدينة شتمها النقيب إبراهيم عبد النبي وخبطة آخرين، بقرب احتراق مجموعة من عربات قوات الأمن.

من جانبه، استنكر رئيس وزراء الوحدة عبدالحميد الدبيبة الانفجار، مشددا إلى أن "الموقعة مقابل التطرف المسلح متواصلة وسنضرب بشدة كل أوكاره أينما كانت".

هجوم تم تنفيذه  قبل عدة  أشهر

يشار على أن سبها بالجماهيرية الليبية  كانت شهدت أخر هجوم و  تفجير في السابع عشر من  فبراير / شباط  الفائت (2020)، حين إبتلى 3 مدنيين على أقل ما فيها بجروح شدّاء وقوع قذيفة هاون استهدفت تجمّعا لمواطنين كانوا يحتفلون بالذكرى العاشرة للثورة بداخل منطقة المنشية في مدينة شتمها في جنوب ليبيا.

وخرج آلاف الليبيين وقتها في غير مشابه المدن للاحتفال بالذكرى العاشرة لثورة 17 شباط، إذ تجمعت الحشود في غير مشابه الساحات والساحات العامة، ورفعت أعلام الإعتاق وأطلقت هتافات باسم الثورة التي أسقطت نهج العقيد معمر القذافي، بعدما حكم البلاد لوقت أثنى و أربعون  عاماً .