التخطي إلى المحتوى
سفير سلطنة عمان بالمملكة ... افتتاح المنفذ البري بين البلدين قبيل انتهاء عام 2021
سفير سلطنة عمان بالمملكة : افتتاح المنفذ البري بين البلدين قبيل انتهاء عام 2021

قنصل سلطنة عمان عند  المملكة العربية السعودية لـ العربية نت: حواجز التداول التجاري بين البلدين تمثل بشكل كبيرً طفيفة نتيجةًً لما يدور في الزمان الحالى  من نقاشات سوف تحمل نقلة نوعية اقتصادية بين البلدين .

فى سياق لقاء اعلامى حيث أكد ملحق دبلوماسي سلطنة عمان عند المملكة العربية السعودية فيبلغ بن تركي آل سعيد، أن عمق الأواصر المتينة بين البلدين تنبسط على مر الأعوام، ملفتا النظر إلى حراك عصري على نطاق السلطنة يوائم ما يحدث في المملكة تزامنا مع رؤية 2030.

وصرح فى تصريح و لقاء صحافي لـ"العربية.نت": إن "هنالك نهضة متجددة في سلطنة عمان متمثلة في مشاهدتها 2040 التي ستأتي موائمةً إلى الحراك النهضوي الحاضر في المملكة العربية السعودية، أسفل سياقة وريث الحكم وولي العهد صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان في رؤية البلدين لعام "2030".

كما واصل: "أن حجم التداول التجاري بين البلدين تمثل للغايةً طفيفة إعتباراً لما يدور في الزمان الحالى من نقاشات سوف تحمل نقلة نوعية اقتصادية بين البلدين، وبالمجمل وفق ما أفصح من إحصائيات تبلغ إلى ما لايقل عشرة مليارات ريال سعودي.

المنفذ البري بين المملكة السعودية و سلطنة عمان

وبينما يختص المنفذ البري الذى يربط بين البلدين، صرح القنصل آل سعيد قائلاً: "الريادة في السلطنة العمانية و المملكة العربية السعودية عازمون على افتتاح المنفذ قبل آخر العام القائم، وهو ما سيؤسس على يده شراكة قريبة العهد بين البلدين، وأنا أتصور أن المنفذ الحدودي يحتسب نقطة البدء للعمل لإتاحة العديد و الكثير من الخدمات والفرص والنقلات النوعية التي يعول فوقها القطاع المخصص في كلا الأصعدة بين البلدين".

مثلما نوه الملحق الدبلوماسي العماني في العاصمة السعودية الرياض حتّى ما تعيشه المملكة العربية السعودية من حراك اقتصادي يترك تأثيره على عموم دول مجلس الخليج العربي، ملفتا النظر إلى أن الموعد الحاضر جوهري بهدف تدعيم التعاون المشترك على الدرجة والمعيار الخليجي والثنائي ايضا.

اتفاقيات بين المملكة العربية السعودية و سلطنة عمان

إلى ذاك، فوض مجلس الوزراء السعودي أثناء جلسته التي عقدت، البارحة يوم الثلاثاء، بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز، بالتباحث والإمضاء على أعمال تجارية اتفاقات بين المملكة السعودية وسلطنة عمان في الميادين اللاحقة: ميدان الشبيبة والرياضة، الميدان الثقافي، ميدان التقييس، الساحات التجارية، ميدان الإعلام المشهود والمسموع، الميدان الإذاعي والتلفزيوني، ميدان تحفيز الاقتصاد، ميدان الاتصالات وتكنولوجيا البيانات والبريد، ميدان النقل، وبذلك إعزاز النسخ الختامية الحرب، لمتابعة الممارسات النظامية.