التخطي إلى المحتوى
أحمد جبريل فى ذمة الله اليكم الاسباب الحقيقة فى حادثة وفاته 
أحمد جبريل فى ذمة الله اليكم الاسباب الحقيقة فى حادثة وفاته 

اليوم الى مثواه الاخير مؤسس "الجبهة الشعبية لتحرير دولة  فلسطين" أحمد جبريل في العاصمة ببلاد الشام  دمشق عن عمر يناهز ثلاث و ثمانون سنة .

وافته المنية مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأمينها العام، أحمد جبريل، عن عمر يقترب من 83 عامًا في العاصمة السورية لبلاد الشام دمشق ، يوم الاربعاء، وفق من خلال بيان رسمى صادر للجنة المركزية للجبهة.

وقالت اللجنة، في بيان رسمى على الفور نشرته وكالة الأخبار السورية (سانا): "لقد أمضى جبريل عمره مناضلاً ومجاهداً في سبيل شعبه العربي الفلسطيني وأمته العربية وبحافز إستقلال الوطن الفلسطيني من الاحتلال الاسرائيلى الصهيوني الغاشم وقد كان زعيمًا مناضلاً بهدف قضايا أمته العربية والإسلامية".


وأجرى رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس، يوم الاربعاء، اتصالا تليفونيًا مع الأمين العام المعاون للجبهة الشعبية طلال ناجي، للعزاء في موت جبريل، وفق وكالة الأخبار الفلسطينية وفا.

وقام بالذهاب جبريل، المولود في قضاء يافا في 1938، مع عائلته إلى الجمهورية السورية، وتخرّج في الجامعة الحربية بالقاهرة عاصمة مصر 1959. وفي ذاته العام، دشن جبريل "جبهة الإعتاق الفلسطينية" تيمنًا بجبهة الإعتاق الجزائرية خلال فترة حركة التحرير عن الاستعمار الفرنسي.

وفي 1968، انفصل جبريل عن جبهة جورج حبش ليشكل فصيله المخصص (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - التقدم العامة)، التي نفذت عددًا من النشاطات العسكرية في مواجهة مجموعات الجنود الإسرائيلية.

وأسهَم جبريل في نشاطات لتبادل الأسرى، وعارض جلسات التفاوض مع إسرائيل خلال فترة حقبة السبعينات ودرب هيئة الاستقلال الفلسطينية.

وأثناء المعركة في جمهورية سورية، كان جبريل مناصرًا بارزًا لنظام الرئيس بشار الأسد آنذاك .