التخطي إلى المحتوى
قرار ملكى سعودى يقضى باستثناء واعفاء جنسيات من الرسوم المطبقة على الوافدين و المرافقين هذا العام 
قرار ملكى سعودى يقضى باستثناء واعفاء جنسيات من الرسوم المطبقة على الوافدين و المرافقين هذا العام 

أعلنت الجهات فى مصحة أدارة الجواوزات السعودية على تذكيرها كم جديد على تطبيق قرار ملكى ينص على أعفاء و استثناء هذه الفئات من رسوم المرافقين و خدمات أخرى و هى .

تعليقاً على ما كشفته وثيقة "التوازن المالي" طوال إظهار الميزانية فى المملكة السعودية لسنة 2017، وتوجه المملكة السعودية لبلاد السيف إلى إلزام فرض رسوم مالية شهرية على كل مرافق للعمالة الوافدة، إضافة إلى ذلك المبلغ الذي تدفعه مؤسسات القطاع الخاص مرة واحدة فى السنةً وهو ألفين ريال عن كل عامل وافد يعمل تملك، يزيد على عدد العاملين أبناء السعودية، أفاد وزير المالية السعودى محمد الجدعان: إن هنالك اتجاهاً في السُّلطة لاستثناء أيدي عاملة عدد محدود من الجنسيات من الضرائب الشهرية على مرافقيهم.
وألحق الجدعان أنه سوف يتم الإشعار العلني عن أسماء هذه البلاد والمدن فيما بعد، موضحاً أن استثناء عدد محدود من الجنسيات سيجري بعد دراسة الجهات المقصودة ظروفها، وبالتالي النشر والترويج عن النتائج وقته.

وأكد أن بلاد الحرمين الشريفين ستراعي أوضاع الجنسيات: السورية، والبرماوية، واليمنية، مؤكداً أن الشأن معمول به في مواقف مناظرة طوال سنين ماضية، وفق "الوكالات".

يشار على أن وثيقة التوازن المالي قسَّمت الوافدين إلى 3 أنواع: الأيدي العاملة الفائضة على أعداد الأيدي العاملة فى المملكة السعودية ، والعمالة المساوية لأعداد الأيدي العاملة ببلاد الحرمين ، والمرافقون والمرافقات. حتّى يبدأ فريضة الضرائب في تموز من العام القادم على الصنف الثالثة بواقع مائة ريال كل شهرً.

وفي كانون الثاني 2018، سينطلق تحصيل الرسوم المالية المفروضة على سائر الفئات بواقع أربعمائة ريال كل شهرً على الأيدي العاملة الفائضة عن أعداد الأيدي العاملة فى المملكة السعودية ، و300 ريال كل شهرً على الأيدي العاملة

المساوية لأعداد الأيدي العاملة داخل بقاع المملكة ، في حين تزداد قيمة الرسوم الضرائب على المرافقين في تموز 2018 إلى مائتين ريال كل شهرً.

وفي كانون الثاني 2019، سوف ترتفع الضرائب على الأيدي العاملة الفائضة عن أعداد الأيدي العاملة فى المملكة السعودية لتصل إلى ستمائة ريال كل شهرً، وعلى الأيدي العاملة المساوية للعمالة السعودية إلى خمسمائة ريال كل شهرً، في حين ستزيد مائة ريال على المرافقين والمرافقات في تموز من عام 2019 لتصل إلى ثلاثمائة ريال كل شهرً.

وعند طليعة 2020، ستدفع الأيدي العاملة الفائضة على أعداد الأيدي العاملة داخل بقاع البلد السعودى ثمانمائة ريال كل شهرً، و700 ريال كل شهرً ستدفعها الأيدي العاملة المساوية للعمالة السعودية، بينما ستصل الضرائب على المرافقين والمرافقات في منتصف 2020 إلى أربعمائة ريال كل شهرً.