التخطي إلى المحتوى
السعودية تعلن فتح باب عودة العمالة الوافدة المصرية بشروط جديدة
العمالة الوافدة المصرية في مطار السعودية

السعودية اليوم تفتح باب رجوع الأيدي العاملة الوافدة المصرية مرة أخرى بشروط عصرية ، إذ قد أعلن المتحدث الرسمي لوزارة القوى التي تعمل في مصر، هيثم سعد الدين عن أفعال تنوي وزارة العمل في السعودية ، اتخاذها لدى استجلاب العمالة المصرية والوافدة خلال الفترة القادمة .

ومن هنا فقد قدم سعد الدين يشرح على أن مكتب التمثيل العمالي صرح الوزارة بأن من ضمن الممارسات والمحددات والقواعد الحديثة ، التي ستتخذها منفعة الموارد البشرية في وزارة الشغل السعودية، افتتاح برنامج التحليل المهني، إذ ستقوم الجهة المختصة بتحليل ملف العامل الوافد والمستقدم مهنيا على يد فعل اختبارات .

وورش عمل تدريبية يقتضي أعلاه ان يجتازها ويحصل على شهادة مهنية تفيد بكفاءته واستحقاقه دخول سوق المجهود السعودي ، وكانت المملكة السعودية، قد وضعت شروطا سابقة لاستقدام الأيدي العاملة المصرية والوافدة عامة، إذ سمحت لمن حصل على تأشيرة عمل أو معيشة أو زيارة قبل تفشي فيروسكورونا المستجد Covid 19 وانتهت مدتها للحصول مرة ثانية على تأشيرة عصرية.

والالتزام بفعل فحص الفيروسات وإجراء الكشف الطبي عن طريق المعامل المركزية والمستشفيات المعتمدة، مع عمل فيش وتشيبية مودرن وايضاً pcr مدته يومان، بالإضافة إلى أن المملكة طلبت من مؤسسات الحاق الأيدي العاملة المصرية ، بحصر عدد الأيدي العاملة الذين حصلوا على تأشيرات وتوقفت.

ذاك وان البرنامج وفق ما أعنلت الوزارة السعودية يصبو إلى التأكد من امتلاك العامل المهني للمهارات اللازمّة الضرورية لتطبيق الشغل الحرفية، التي تم استقدامه للمملكة للعمل بها، وهذا عن طريق تأدية امتحان عملي ونظري في ميدان تخصصه.

إذ يهدف ايضاًً للارتقاء بجودة عمل الأيدي المهنية التي تعمل في سوق العمل السعودي، وتزويد معيار الخدمات المهنية المقدمة وتعزيز الإنتاجية، وإيقاف جريان العمالة المهنية غير المؤهلة لسوق الجهد في المملكة.

ذلك ومن الجدير بالذكر، أن عدد العمالة المصرية بالمملكة العربية السعودية تصل اثنين مليون و500 ألف عامل يعملون في تخصصات مغايرة، إذ تحتل السعودية المركز الأول، من ضمن دول مجلس الخليج العربي التي تفد إليها العمالة المصرية، وتمثل نسبة سبعين% من العمالة المصرية.