التخطي إلى المحتوى
وزيرة الهجرة وشئون المصريين في الخارج : نحل أزمة المصريين العالقين في الإمارات بعد غلق المجال الجوى السعودي
نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشئون المصريين في الخارج

كشفت بيلة مكرم ، وزيرة الهجرة وشئون المصريين في الخارج ، إن وزارة الهجرة في مصر تعكف في الوقت الحالي علي حل أزمة المصريين العالقين في الإمارات والذين كانوا متوجهين إلى دولة المملكة العربية السعودية ، بعد غلق المملكة العربية السعودية مجالها الجوي، وفقا لجميع الإجراءات الاحترازية من أجل محاربة فيروس كورونا.

أضافت نبيلة مكرم ، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج ، في مداخلة تليفونية لبرنامج "الرواية" مع الإعلامي عمرو مؤلف وكاتب، أن الجمهورية المصرية تحترم قرارات الدول بصدد الإجراءات الاحترازية في مواجهة فيروس Covid 19، مشددة على أن السعودية لم تم اتخاذ قرار حتى هذه اللحظة موعد فتح المجال الجوي، لذا ستعمل وزارة الهجرة بالتنسيق مع وزارة السياحة، على رجوع المصريين مرة ثانية إلى القاهرة أثناء الأيام القادمة.

وأفادت نبيلة مكرم ، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج ، قائلة: "تلقنا استغاثات وفيرة من أبناء مصر، وغدا سنخرج ببيان من وزارة الهجرة موجه للمصريين العالقين في دولة الإمارات العربية المتحدة، لمن يود الرجوع إلى جمهورية مصر العربية على يد شركة السياحة التي خرج عن طريقها لدبي متوجها للسعودية، ونحن حتى حالا تلقنا طلبات من 900 مصري للعودة".

و استمرت السفيرة نبيلة مكرم ، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج : "الأرقام المنشورة على المواقع والسوشيال ميديا بوجود آلاف أبناء مصر في دولة الإمارات العربية المتحدة عالقين، غير صحيحة، لأن من يعلن تلك الأرقام يرغب تضخيم المشكلة، من يرغب العودة إلى الوطن يسجل بياناته على الاستثمارة الموجودة على الموقع الإلكتروني لوزارة الهجرة، لمساعدته في العودة".

ولفتت نبيلة مكرم ، وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج إلى وجوب معاونة أبناء مصر العالقين في دولة الإمارات العربية المتحدة على غرار الأزمة الماضية للمصريين بعد غلق المجال الجوي الكويتي في الفترة الماضية، قبل فتحه مرة أخرى، قائلة: " تعاملنا مع أبناء مصر بأسلوب جيد وقد كانت الأفعال بشكل مستمر ومركّز مع كل المواطنين المصريين العالقين وقتذاك، ونجحت الجمهورية المصرية في حفظ كرامة المصري باعتباره يدخل ضمن إطار الأمن القومي المصرى، حتى لا يتم استقطابهم بادعاءات كاذبة بأن الدولة غفلت عنهم".