فيروس كورونا
فيروس كورونا

أختبار بطريقة جديدة سلط الاعلام العالمي الضوء علية اليوم الاختبار الجديد لفيروس كورونا ، والذي يظهر نتائج الإصابة في دقائق ويكشف في مؤشراتة عن مدي أحتمالية الإصابة.

وفي سياق متصل فقد كشف الدكتور تادروس أدهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في تصريحات صحيفة اليوم الأحد الموافق 4 / 10 / 2020 مع مراسل صحيفة النصر الي ان اختبارًا جديدًا سريعًا لفيروس كورونا يمكن من خلاله تحديد إصابة الشخص من عدمه خلال 15 إلى 30 دقيقة فقط.

وفي ذلك الصدد فقد اكد الدكتور تادروس أدهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في جنيف، إلى أنه سيتم توفير 120 مليون وحدة من هذا الاختبار للبلدان متوسطة ومنخفضة الدخل على مدار الأشهر الستة المقبلة، وستوزع على عدد كبير من البلدان الإفريقية بداية من شهر أكتوبر.

من جانبة فقد لفت الدكتور تادروس أدهانوم المدير العام لمنظمة الصحة العالمية إلى أن سعر الاختبار الجديد هو 5 دولارات فقط وتوقع أن ينخفض السعر أكثر خلال الفترة المقبلة.

من جانبها فقد قالت كاتارينا بومي الرئيس التنفيذي للصندوق العالمي لجميع التشخيصات الجديدة المبتكرة والمعروف باسم «فايند» أن الفحص الجديد يحمل اسم «أر دى تي» يوجد منه نوعان وهو سهل الاستخدام ويعطى نتائج موثوقة، مشيرة إلى أن نتيجة هذا النوع السريع من الاختبار لفيروس كورونا له فعالية كبيرة تصل نسبتها إلى 80 % عندما يستخدم في المجتمعات التي يوجد بها انتشار سريع وكبير لفيروس كورونا.

على صعيد أخر وردا على أسئلة صحيفة النصر ، قالت الدكتورة ماريا فان كيركوف المسؤولة التنقنية عن مكافحة فيروس كورونا بمنظمة الصحة العالمية أن الاختبار الجديد يمكن للدول أن تستخدمه جنبًا إلى جنب اختبار «بى سى أر»، ولكن الأخير يواجه تحديات تتمثل في طول الفترة الزمنية اللازمة للحصول على نتيجة الفحص إضافة إلى تكلفته الكبيرة.

من ناحيتها فقد لفتت الدكتورة ماريا فان إلى أن مشكلة فحص «بى سى أر» أيضًا تتمثل في أن الكثير من الدول ليس لديها إمكانات كبيرة وبالتالي تضطر لإرسال العيّنات إلى المعامل المركزية للحصول على النتيجة وهو ما يستغرق وقتًا طويلًا.

وأكدت الدكتورة ماريا فان إلي أن هناك في الوقت الحالي حالات سوف يكون من المستحسن فيها إجراء اختبار بي سى أر وحالات أخرى سيكون من الأفضل استخدام الاختبار الجديد.