وزارة الصحة السعودية
وزارة الصحة السعودية

وزارة الصحة السعودية تعمل كل ما ف وسعها من أجل تقليل أعداد الإصابات بفيروس كورونا ، وذك من خلال القرارات والإجراءات الأحترزاية التي تفرضها علي جميع المواطنين ، ولكن الجائحة أكبر من امكانيتها ولكنها تفعل ما في وسعها فقد كشفت ، اليوم الأربعاء، عن تسجيل 175 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، في المملكة.

وبتلك الحصيلة يرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 364271، فيما بلغ إجمالي حالات التعافي حتى الآن، نحو 356013 ، وبينما وصل العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس إلى 6304 حالات، فقد تم تسجيل 4 حالات وفاة، و156 حالة تعافٍ، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وكشف وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة، في وقت سابق: «أشكر خادم الحرمين وولي عهده على حرصهما واهتمامهما بخدمة المواطنين والمقيمين وتوفير لقاح فيروس كورونا، وحمدا لله رأينا الإقبال كبيرا من أجل الحصول على اللقاح»، قبل أن ينبه إلى ضرورة الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وذلك لمن تلقى الجرعة الأولى.

وفي الفترة السابقة ، دشن الوزير خدمة: «الجواز الصحي»، وذلك بالشراكة مع الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا»، وقال: «خدمة الجواز الصحي ستوفر خدمات للاستفادة منها لجميع الجهات المختصة لمعرفة من حصل على لقاح فيروس كورونا وبالتالي الاطمئنان على تحقيق المستهدفات».

من ناحيتة ، أوضح تطبيق توكلنا المعتمد من وزارة الصحة، أن الحصول على الجواز الصحي لا يعني عدم تنفيذ التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية ضد كورونا، وذكر التطبيق- عبر تويتر- أن الجواز الصحي هو خدمة متاحة من خلال تطبيق (توكلنا) تؤكد أن الشخص قد أكمل جميع الجرعات الخاصة بلقاح فيروس كورونا (کوفید-۱۹) وأصبح «محصنًا» ضد الفيروس.

وأشار التطبيق إلى استخدامات الجواز الصحي، موضحًا أنه سيكون أحد أبرز الخدمات التي ستساعد في تحقيق العودة للحياة الطبيعية، وأكد أن الحصول على الجواز الصحي لا يعني عدم أخذ التدابير الوقائية من لبس الكمامة والتباعد الاجتماعي، وبقية الإجراءات المعلن عنها سابقًا من قبل الجهات المختصة.