المتحدث بأسم وزارة الصحة السعودية
المتحدث بأسم وزارة الصحة السعودية

أطلقت وزارة الصحة صباح اليوم الاثنين بيان توضيحي بشان متلازمة الشرق الأوسط التنفسية الناتجة من فيروس كورونا بعد الدراسة الأخيرة في مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية.

وفي سياق متصل قام مركز الملك عبدالله العالمي للأبحاث الطبية، صباح اليوم السبت بتقديم دراسة تعد الوحيدة في العالم ذات المرحلة الثالثة من الدراسات السريرية التي تتعلق بعلاج مرض‏ متلازمة الشرق الأوسط التنفسية الناتج عن الإصابة بفيروس كورونا من نوع ميرس.

وفي السياق فقد لقيت تلك الدراسة صدى واسعًا علي المستوي العالمي ، حيث اختبرت هذه الدراسة مضادين فيروسيين في وقت واحد ؛ هما علاج لوبينافير–ريتونافير (Lopinavir-Ritonavir) مع إنترفيرون- بيتا (Interferon-B1b)، كما أعطيت هذه الدراسة لمجموعة تتألف من ثلاثة وأربعون مريضًا وجرى مقارنتها بمجموعة مماثلة تتألف من أثنين وخمسون مريضًا أخذوا علاجًا وهميًّا.

وفي ذلك الصدد فقد شارك في تلك الدراسة نحو تسعة مستشفيات في المملكة العربية السعودية؛ هي: مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالرياض، ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بجدة، ومدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالأحساء، ومستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز بالرياض، ومستشفى القوات المسلحة بالرياض، ومجمع الملك عبدالله الطبي بجدة، ومستشفى الملك فهد بالهفوف، ومستشفى عسير المركزي، ومستشفى الملك خالد بنجران.

وبالفعل فقد بدأت الدراسة في نهاية عام 2016م، ثم التحق آخر مريض بها في الربع الأول من عام 2020م؛ إذ بينت وأظهرت فاعلية المضادين الفيروسيين؛ ‏حيث هبط  معدل الوفاة إلى 28% مقابل 44% في المجموعة التي لم تأخذ العلاج، وأن العلاج بإمكانه تقليل معدل الوَفَيَات ما يقارب النصف ‏كما لوحظ هبوط معدل الوَفَيَات 80% في حالة استخدام العلاج خلال أول سبعة أيام من ظهور الأعراض.

‏تجدر الإشارة الي أنه لا علاج تقره الهيئات العلمية لفيروس كوفيد -19 ميرس الذي ظهرت أول حالة منه في عام 2012 في المملكة العربية السعودية. وانتشر الفيروس إلى 27 دولة، إلا أن معظم الحالات كانت في المملكة بمعدل وفاة بين 34% و70% في حالة الحالات الحرجة.

كذلك فقد جرت مراجعة معلومات الدراسة من قبل لجنة خصصت من اجل مراقبتها، وتكوَّنت من خبراء علي المستوي العالمي جاءت التوصية منهم بنشرها، خاصةً أنها تساعد على اقتراح علاجات لفيروس كورونا المستجد من نوع سارس2 المسبب لمرض كوفيد 19.

بينما فقد أقام «كميارك» ندوة من خلال الإنترنت يوم الأربعاء الماضي 7 أكتوبر 2020م لكافة المهتمين بالشأن العلمي حول العالم لتسليط الضوء على الدراسة السريرية المتعلقة بعلاج متلازمة الشرق الأوسط التنفسية الناتجة عن الإصابة بفيروس كورونا ميرس.