وزارة التعليم تفاجئ  أولياء الامور و الطلاب من المواطنين و الوافدين بقرار الرجوع إلى الدراســـــــــــــة
وزارة التعليم تفاجئ أولياء الامور و الطلاب من المواطنين و الوافدين بقرار الرجوع إلى الدراســـــــــــــة

وزارة التعليم تفاجئ أولياء الامور و الطلاب من المواطنين و الوافدين بقرار العودة الرسمية للمدارس .

 

صرحت المدارس المختصة في أبوظبي اليوم الحالى ، عن عشرة محددات وقواعد للسماح بتسجيل الطلاب والطالبات في مجموعات الرجوع للدراسة، والسماح لهم بدخول المدرسة، واشتملت على ارتداء الكمامات في كل الآونة في نطاق المدرسة للأطفال من سن 6 سنين فما فوق، وفحص درجة السخونة لدى الدخول إلى المدرسة.

وأفادت مجلة “البيان” الإماراتية أن المحددات والقواعد شملت كذلكً مكوث الطالب على مسافة متر ونصف من أكثر قربا زميل له، والخضوع لاختبار فيروس كوفيد 19 المستجد قبل السماح لهم بالعودة إلى المدرسة، ونشر وترويج تاريخ السفر الأخير.

وتفصيلاً، إحتوت محددات وقواعد المدارس المخصصة للصفوف من الـ6 وحتى الـ10:

1- ارتداء الكمامات في كل الآونة ضِمن المدرسة للأطفال من سن 6 سنين فما فوق.

2- تحليل درجة السخونة لدى الدخول إلى المدرسة.

3- مكوث الطالب على مسافة متر ونصف من أكثر قربا زميل له.

4- الخضوع لاختبار فيروس كوفيد 19 المستجد قبل السماح لهم بالعودة إلى المدرسة، ونشر وترويج تاريخ السفر الأخير.

5- إحضار معدات اللاب توب أو الأجهزة الحاذقة المخصصة بهم لحظر الإسهام في لوازم المدرسة.

6- القبول على تحريم الاحتشادات وأوقات اللعب.

7- الامتثال لكل بروتوكولات الأعمال الاحترازية والتباعد الاجتماعي.

8- تحريم دخول أولياء الأشياء إلى المدرسة لتسلم أبنائهم والانتظار خارجها في الأنحاء المحددة.

9- تحريم مشاركة الغذاء وإحضار الغذاء والمياه من البيت.

عشرة- عدم السماح للمدارس بادخار مياه الشرب في المسارات.

وأكدت المدارس على لزوم رجوع الطلاب والطالبات وذويهم الموجودين خارج الامارات العربية المتحدة  قبل 14 يوماً من تاريخ بداية الموسم الدراسي الجديد، وهذا للامتثال للأساسيات الصحية وايضاً المرتبطة بالعودة إلى الجمهورية والتي قامت بتحديدها الجهات الرسمية الخاصة.

ونوهت المدارس حتّى عدم انضباط الطالب أو ولي طالبه بالشروط سوف يتم إلحاق الطالب في نمط التعليم من مسافة بعيدة، قامت بوداع ذوي الطلاب والطالبات إلى الحوار مع أبنائهم بصدد كوفيد-19، ومحاورتهم ضد مخاوفهم وما يحرض قلقهم بصدد الرجوع إلى الدراســـــــــــــة.


بالفضلا على ذلك بيّن ممارسات السلامة والاحتياطات التي ستتبعها المدارس لحماية وحفظ صحة وسلامة الجميع، وشرح المتغيرات التي سيشهدونها في الدراســـــــة، كالحاجة إلى ارتداء الكمامات وعدم التقارب مع أصدقائهم ومعلميهم، وأهمية الدور الذي ســـــيلعبونه بواسطة التزامهم بالممارسات للمحـافظة على أنفسهم ومجتمعهم، ولذا من خلال ارتداء الكمامة والالتزام بمتطلبات التباعد المقابلة وتنظيف اليدين.

وشددت المدارس أنها سوف تقوم بتنظيف وتعقيم إجمالي لمرافقها ولمرة واحدة كل يوم، وستوفر مواضع لغسل أو تطهير اليدين في مواقع مغايرة من المباني المدرسية وعلى متن الحافلات المدرسية، مثلما ستحتوي جميع الفصول الدراسية على مناديل للتعقيم ومعقم لليدين وسلة مهملات مقفلة لضمان المحافظة على النظافة.

فضلا على ذلك تنقية وتعقيم الأسطح وفيرة الاستعمال كمفاتيح الإنارة، ومقابض الأبواب والسلالم، وتنقية وتطهير دورات المياه كل ساعة، إضافة إلى ذلك إدخار ممرض في المدرسة.