التعليم الإماراتي
التعليم الإماراتي

وزارة التربية والتعليم الإماراتية تتقدم بقرار هام لأفراد الشعب الإماراتي

أدخلت وزارة التربية والتعليم نظاماً تعليمياً مختلطاً في المدرسة الإماراتية الذكية ابتداءً من العام الدراسي المقبل 2020-2021.


وضعت الوزارة أربعة سيناريوهات مرنة للوقت الدراسي في العام الدراسي المقبل ، بحيث يكون التعليم المدرسي 70٪ مقارنة بـ 30٪ للتعليم الإلكتروني ، وستتراوح ساعات العمل بين 5 ساعات ونصف الساعة وست ساعات.


تبدأ ساعات العمل في السيناريو الأول من 7:15 إلى 12:50 ، والثانية من 7:30 إلى 1:05 ، والثالثة من 8 إلى 1:35 ، والرابعة من 8:30 إلى 2:50 ، شريطة أن ساعات العمل مرنة تتماشى مع احتياجات الطلاب وميولهم وتعديل أوقات دراستهم لتناسب قدراتهم التعليمية المختلفة.


تحدد السيناريوهات المقترحة إجمالي عدد الفصول للطلاب من جميع المستويات التعليمية ، وحصة أطفال الروضة تأتي 30 درسًا في الأسبوع ، بواقع 25 درسًا للتعليم المدرسي ، و 5 "ذاتي" ، مقارنة بـ 35 للحلقة الأولى بنسبة 30 " المعلمين "و 5" الذات "، والحلقة الثانية 40 درسًا بـ 30" معلمًا "، و 3" مباشر "، و 7" ذاتي "، بالإضافة إلى 40 درسًا لطلاب المدارس الثانوية بـ 30" معلمًا "، و 5" مباشر "و 5 "ذاتي" ، مع مدة درس 45 دقيقة للجميع.


تضمنت السيناريوهات توصيات مقترحة ، ركزت على تطبيق التعليم المدرسي لمدة 4 أيام ، والتعليم الذكي للدورتين الثانية والثالثة ليوم واحد ، والتوجه نحو المختبرات الافتراضية وتقليل عدد المتخصصين في المختبرات العلمية ، وتخفيض في تكلفة استهلاك الطاقة الكهربائية والمياه وتكلفة الصيانة والعمالة المساعدة.


الاستخدام الأمثل لوسائل النقل والنقل المدرسي هو تقليل عدد أيام التعلم بالمدارس وتخفيف عبء ساعات المدرسة للطلاب وتنويعها بين المدرسة والمنزل ، مما يعكس تأثيرها على الحياة الاجتماعية ، فضلاً عن سهولة تطبيق مختلف سيناريوهات عند حدوث أزمة طبيعية أو كارثة ، لا قدر الله.


حددت الوزارة سبع نقاط قوة في حالة تطبيق الخطة المرنة ، والتي تكمن في رفع مستوى الوعي لدى الطلاب تدريجياً خلال المراحل الأكاديمية بأهمية التعلم الذاتي والاعتماد على الذات ، حيث يتم تصنيف الخطة بزيادة التعلم الذاتي من 5 فصول في الدورة الأولى لتصل إلى 10 فصول في الحلقتين الثانية والثالثة.


تحقق الخطة أيضًا حرية التعلم والوصول الدائم إلى المنصات التعليمية ، مع توفير قدر أكبر من الحرية للطلاب لتعديل جداول الدراسة الذاتية الخاصة بهم بما يتناسب مع وقتهم ، وتطوير مهارات البحث والتفكير النقدي بين الطلاب ، خاصة في الدورة الثالثة للتحضير لهم للدراسة في التعليم العالي ، مع تحقيق استقلالية الطالب وتطوير المهارات التعلم الذاتي المجاني.


تشمل أهم النقاط مرونة التوقيت لتطبيق التعلم الذاتي ، وتشجيع طلاب المدارس الإماراتية على استخدام الموارد الذكية التي تثري معلومات الطلاب في العديد من المجالات في المستقبل ، وإعدادهم للدراسات العليا وسوق العمل ، وتطبيق الأكاديميات الافتراضية لدعم تعلم الطلاب من خلال مجموعة من المعلمين المتميزين ، وسهولة تطبيق الأحداث والأنشطة الافتراضية .. الرحلات والسينما والاحتفالات.