الطيران السعودي
الطيران السعودي

في ظل تفشي وباء كورونا الحديثة فأن جميع المواطنين في الوقت الحالي يتسألون في الوقت الحالي عن إجابة لسؤال يخص فتح الطيران بين مصر والسعودية ؟ خصوصاً وأن الطيران السعودي أغلق المطارات وجميع الرحلات الدولية في الوقت الحالي بعد أن أعلن منذُ أيام فتح الرحلات الدولية 1 يناير شركة مصر للطيران ، حيُُ قامت مصر للطيران بتحديد الفئات المسموح لها بالسفر الى المملكة العربية السعودية بعد فتح الطيران بين مصر والسعودية ، فى ضوء تعليمات هيئة الطيران المدنى السعودى.

وفقا لما قاله رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة لمصر للطيران رشدي زكريا في أحدي تصريحاتة ، إن استئناف حركة الطيران مع المملكة العربية السعودية من المنتظر أن يحدث في شهر مايو القادم 2021 ، نقلا عن وكالة سبوتيتك.

في الحقيقة فأن الإجابة علي هذا السؤال تم تحديدها حيثُ كشفت مصر للطيران أن الشركة حددت، الفئات المسموح لها بالسفر إلى المملكة العربية السعودية في ضوء التعليمات الصادرة من هيئة الطيران المدني السعودي.

وفي سياق متصل فقد نص بيان صدر عن شركة مصر للطيران ، أنه "تقرر السماح بالسفر من وإلى السعودية للمواطنين السعوديين ومرافقيهم من غير السعوديين أو أزواجهم وأطفالهم من غير السعوديين، وغير السعوديين الحاصلين على تأشيرات خروج وعودة عمل وزيارة سارية أو حاملي تأشيرة إقامة سارية".

لكن وزارة الداخلية السعودية كشفت صباح اليوم أن هناك قئات مسموح لها بالسفر إلى خارج السعودية والعودة إليها من الثلاثاء المقبل ، وقد جاء في نص البيان الصادر من الجهة السعودية  " صرَّح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية بالمملكة العربية السعودية، بالسماح لبعض الفئات من المواطنين بالسفر إلى خارج المملكة، والعودة إليها وفق ضوابط واشتراطات معينة، ويبدأ العمل بتنفيذ ما أشير إليه من استثناءات؛ الساعة السادسة صباح بعد غد الثلاثاء 15سبتمبر" .

علي الجانب الأخر فقد صرح مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية، بأنه بناء على ما رفعته وزارة الصحة عن انتشار نوع جديد متحور من فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19) في عدد من الدول، وحتى تتضح معلومات طبية عن طبيعة هذا الفيروس، ورغبة في اتخاذ إجراءات عاجلة لحماية الصحة العامة للمواطنين والمقيمين وضمان سلامتهم.

فقد قررت حكومة المملكة اتخاذ الإجراءات الاحترازية التالية:

أولًا: تعليق جميع الرحلات الجوية الدولية للمسافرين - إلا في الحالات الاستثنائية - مؤقتاً لمدة أسبوع، قابلة للتمديد أسبوعاً آخر، ما عدا الرحلات الأجنبية الموجودة حاليا في أراضي المملكة، فيسمح لها بالمغادرة.

ثانيًا: تعليق الدخول إلى المملكة عبر المنافذ البرية والبحرية مؤقتًا لمدة أسبوع قابلة للتمديد أسبوعًا آخر.

ثالثًا: على كل من عاد من إحدى الدول الأوروبية أو من أي دولة ظهر فيها الوباء، وفق ما تحدده وزارة الصحة اعتباراً من تاريخ 23 / 4 / 1442 هجرية الموافق 8 / 12 / 2020 ميلادية وإلى تاريخه، الالتزام بالآتي:

1 / العزل المنزلي لمدة أسبوعين اعتبارا من تاريخ قدومه إلى المملكة.

2 / أن يقوم بإجراء فحص فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) خلال فترة عزله، مع تكرار الفحص كل خمسة أيام.

رابعًا: على كل من عاد من إحدى الدول الأوروبية أو مر بها أو بأي دولة ظهر فيها الوباء - خلال الأشهر الثلاثة الماضية - أن يقوم بإجراء فحص فيروس كورونا المستجد(كوفيد 19).

ويستثنى مما ورد أعلاه حركة نقل البضائع والسلع وسلاسل الإمداد من الدول التي لم يظهر فيها الفيروس المتحور، وفق ما تحدده وزارة الصحة بالتنسيق مع وزارة النقل.

وسوف تتم مراجعة هذه الإجراءات في ضوء المستجدات المتعلقة بالجائحة، وما يرد من وزارة الصحة.

  • الوضع في مصر

هل تم فتح الطيران بين مصر والسعودية ؟

بالفعل نعم بدءً من اليوم لكن مصر للطيران تطرقت في حديثها الي أنة يجب على جميع المسافرين ضرورة تقديم ما يفيد إجراء تحليل PCR للكشف عن فيروس كورونا المستجد بنتيجة سلبية قبل ثمانية وأربعون ساعة على الأكثر من الإقلاع من المطارات المصرية.

الفئات المسموح لها بالسفر إلى خارج السعودية والعودة إليها من الثلاثاء المقبل

وبينت وأظهرت وزارة الداخلية السعودية في بيانها الرسمي أن الفئات المستثناءة هى، الموظفون الحكوميون( المدنيون والعسكريون- المكلفون بمهمات رسمية)، والعاملون في البعثات الدبلوماسية والقنصلية والملحقيات السعودية في الخارج، والعاملون في المنظمات الإقليمية والدولية وعائلاتهم ومرافقوهم.

وكذلك العاملون على وظائف دائمة، في منشآت عامة أو خاصة أو غير ربحية، خارج المملكة، ومن لديهم صفات وظيفية في شركات أو مؤسسات تجارية خارج المملكة، ورجال الأعمال الذين تتطلب ظروف أعمالهم السفر لإنهاء أشغالهم التجارية والصناعية، ومدراء التصدير والتسويق والمبيعات، الذين يتطلب عملهم زيارة عملائهم.

ونقلت صحيفة سبق منذُ قليل عن بيان وزارة الداخلية السعودية أن الفئات المستثناءة تتضمن أيضا، المرضى الذين يستلزم علاجهم سفرهم إلى خارج المملكة، بناء على تقارير طبية، وبخاصة مرضى السرطان والمرضى المحتاجون إلى زراعة الأعضاء، والطلبة المبتعثون والطلبة الدارسون على حسابهم الخاص والمتدربون في برامج الزمالة الطبية، الذين تتطلب دراستهم أو تدريبهم السفر إلى الدول التي يدرسون أو يتدربون فيها ومرافقوهم.

كما تطرقت وزارة الداخلية السعودية الي أن كذلك من لديهم حالات إنسانية، وبخاصة، لم شمل الأسرة للمواطن أو المواطنة مع ذويهم المقيمين خارج المملكة، وفاة الزوج أو الزوجة أو أحد الأبوين أو أحد الأولاد خارج المملكة، والمقيمون خارج المملكة ومرافقوهم، الذين لديهم ما يثبت إقامتهم خارج المملكة، والمشاركون في المناسبات الرياضية الرسمية الإقليمية والدولية، ويشمل ذلك اللاعبين وأعضاء الطواقم الفنية والإدارية.

وكذلك فقد كشفت وصرحت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية السماح بدخول المملكة والخروج منها لمواطني دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وكذلك السماح بدخول غير السعوديين من الحاصلين على تأشيرات؛ خروج وعودة، أو عمل، أو إقامة أو زيارة، على أن يكون دخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجي وغير السعوديين إلى المملكة وفقًا للضوابط والإجراءات الصحية الوقائية التي تضعها اللجنة المعنية باتخاذ إجراءات منع تفشي فيروس كورونا في المملكة، وأن تشمل الضوابط عدم السماح لأي شخص بدخول أراضي المملكة، إلا بعد تقديم ما يثبت خلوه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بناء على تحليل حديث من جهة موثوقة خارج المملكة، لم يمر تاريخ إجرائه أكثر من ثمانية واربعون ساعة، لحظة وصوله إلى المنفذ.

وكشفت وزارة الداخلية السعودية فى بيانها أنه سيتم رفع التعليق جزئيًا؛ عن رحلات الطيران الدولية من المملكة وإليها، وفتح المنافذ البرية والبحرية والجوية، بما يتيح للفئات المستثناة من مواطنين وغيرهم الدخول إلى المملكة والخروج منها.

 

 لا يخل ما ورد في هذه الاستثناءات بأي اشتراطات أو ضوابط معتمدة تتصل بالدول التي تم تعليق السفر إليها أو القدوم منها، لأسباب أخرى غير الحد من تفشي فيروس كورونا المستجد، ولا يسري ما ورد في هذه الاستثناءات على الدول التي تقرر اللجنة المعنية اتخاذ إجراءات وقائية بتعليق السفر إليها أو القدوم منها، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد فيها، وذلك لمنع انتشار الفيروس في المملكة.

كما طالبت وزارة الداخلية السعودية الجهات المعنية، بإصدار كل فيما يخصها، بيانات توضيحية لإجراءات تنفيذ الاستثناءات المشار إليها مشتملة على الضوابط والشروط ذات الصلة.

وأكدت وزارة الداخلية السعودية أن ذلك جاء بناء على ما رفعته الجهات المختصة بشأن مستجدات المواجهة مع جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في المملكة، واستمرار ارتفاع معدلات انتشار الوباء في عدد من الدول.

ويكون الرفع الكامل للقيود على مغادرة المواطنين للمملكة والعودة إليها، والسماح بفتح المنافذ لعبور جميع وسائل النقل عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية، بعد تاريخ 1 يناير 2021م، وفق الإجراءات المتبعة قبل جائحة كورونا.

كذلك يتم الإعلان عن الموعد المحدد لرفع التعليق والسماح المشار إليهما في الفقرة (1) من هذا البند (أولًا)، قبل 30 يومًا من تاريخ 1 يناير 2021م، ولوزارة الصحة إذا تطلب الأمر حينذاك؛ أن ترفع بطلب وضع اشتراطات صحية وقائية على المسافرين والناقلين، أثناء السفر، وفي صالات المطارات والموانئ والمحطات.

 كما سوف يتم الإعلان عن خطة من اجل إعادة السماح بأداء العمرة بشكل تدريجي ، بناء على ما يتقرر لاحقًا في هذا الشأن بشكل مستقل، في ضوء المستجدات المتعلقة بالجائحة.