هديه بأمر ملكى من فخامة  الملك سلمان بن عبدالعزيز أل سعود
هديه بأمر ملكى من فخامة الملك سلمان بن عبدالعزيز أل سعود

الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين ملك السعودية حفظه الله - المفدى قد أنعم بهدية ملزمة لأصحابها .

 

وزعت وزارة الأمور الإسلامية والاستدعاء والإرشاد ممثلة بالملحقية الدينية بسفارة المملكة في العاصمة السنغالية داكار، (12) طنًا من التمور الفاخرة تبرع من ملك السعودية الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - رعاه الله - للشعب السنغالي بمناسبة تواجد شهر رمضان المبارك لسنة 1442هــ، بحسب البروتوكولات الصحية المعتمدة للوقاية من فيروس كوفيد 19.

وجرى تسليم مقدار من التمور للمعهد الإسلامي العالي في لوغا، وللشخصيات والمراكز الإسلامية البارزة والسجون ودور الأيتام، إذ وصل عدد الجهات المستفيدة من البرنامج 270 ناحية مثلما وصل عدد المستفيدين زيادة عن 12000 فرد.

وأثنى عددٌ من زعماء الجمعيات الإسلامية على البرنامج الذي يعتبر النشاطات الجسيمة التي تقوم بتقديمها المملكة يقاد من قبل ملك السعودية، ومواصلة نيافة ولي عهده الأمين - حفظهما الله- في منفعة الإسلام والمسلمين، ووقوفها مع المسلمين وقضاياهم على مستوى العالم, داعين الله أن يحفظ المملكة وقيادتها وشعبها، وأن يديم فوق منها الأمن والاستقرار.

وتجيء تلك المنقولات من التمور في إطار برنامج تبرع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز من التمور الفاخرة، الذي تتظل وزارة الأمور الإسلامية والاستدعاء والإرشاد بالمملكة ممثلة بالملحقية الدينية بالسنغال.

من ناحية أخرى، إعلاء رئيس مصلحة سجن "كامبنال" للرجال في داكار العقيد علي جانج, دان له بالعرفان وتقديره للعاهل السعودي وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على ذاك المجهود الآدمي وخصوصًا في شهر رمضان المبارك، مضمونًا أن سمو رئيس الدولة ماكي سال يكن كل الحب والتقييم لأخيه ملك السعودية - أيده الله -، داعيًا الله سبحانه وتعالى للمملكة العربية المملكة العربية المملكة السعودية الأمن والاستقرار.