مفتي السعودية لبس الكمامة ليس عليها حرج ولا يترتب عليها فدية
مفتي السعودية لبس الكمامة ليس عليها حرج ولا يترتب عليها فدية

أكد مفتي المملكة العربية السعودية ، رئيس هيئة العلماء والفتاوى الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ ، أن ارتداء الكمامة لا يترتب عليه فدية.

وقال آل الشيخ في تغريدة من الرئاسة العامة للبحوث السعودية وافتاء على حسابه على تويتر: "القناع الذي لا يغطي الوجه بالكامل بل يغطي جزءًا منه إذا كان على المحظور لبسه لا يترتب عليه فدية".

أعلنت المملكة العربية السعودية ، في اليوم الرابع من الشهر الجاري ، استئنافًا تدريجيًا لأنشطة العمرة بعد تعليق مناسكها منذ مارس الماضي ؛ ضمن إجراءات احتواء فيروس كورونا المستجد وفي مراحل مختلفة.

في المرحلة الأولى ، سيتمكن 30٪ من المواطنين والمقيمين في المملكة من أداء العمرة (6000 حاج يوميًا).

وتبدأ المرحلة الثانية في 18 أكتوبر ، حيث يُسمح بنسبة 75٪ من العمرة والزيارات والصلاة لمواطني وسكان المملكة (15 ألف حاج و 40 ألف مؤمن يوميًا).

في المرحلة الثالثة من "العمرة" سيتمكن المواطنون والمقيمون داخل المملكة وخارجها من الزيارة والصلاة بنسبة 100٪ اعتبارًا من 1 نوفمبر (20000 حاج ، 60 ألف مؤمن يوميًا).

أما المرحلة الرابعة التي يمكن خلالها أداء العمرة والزيارة والصلاة للمواطنين والمقيمين داخل المملكة وخارجها بنسبة 100٪ ، عندما تقرر السلطة المختصة إزالة خطر انتشار الوباء.

في مارس من العام الماضي ، قررت الرياض وقف أداء العمرة بسبب وباء التاج ونظمت موسم حج "محدود للغاية" اقتصر على سكان المملكة.