أحد روافد نهر النيل ينبع من بحيرة فكتوريا
أحد روافد نهر النيل ينبع من بحيرة فكتوريا

كشفت أوغندا، مساء اليوم الجمعة، أن منسوب المياه في بحيرة فكتوريا زاد بشكل كبير إلي أعلي مستوى له في أكثر من نصف قرن بعد نحو ثمانية أشهر من الأمطار الغزيرة مما يشكل خطرا على سدود توليد الطاقة الكهرومائية في البلاد.

وفي سياق متصل فقد تعتمد تلك الدولة التي تقع في شرق أفريقيا بشكل شبه كامل علي أربعة سدود من اجل توليد الطاقة الكهرومائية علي نهر النيل، الذي تغذيه البحيرة.

وفي ذلك الصدد فسوف يكون إلي أي تهديد لتلك البنية التحتية التي تخص الطاقة التي تتبع اقتصادية هائلة.

وتحدث في ذلك السايق منذُ قليل وزير المياه والبيئة الأوغندي، سام تشيبتوريس، إن الأمطار الكثيرة التي بدأ هطولها في أغسطس السابق زادت منسوب المياه في بحيرة فكتوريا إلى نحو 13.4 متر، وهو مستوى لم تشهده منذ 1964.

من ناحيتة فقد اشار الوزير: "يؤدي زيادة منسوب المياه إلى اقتلاع نبات البردي الامر الذي يسفر عن تكون كتل كبيرة للغاية من الجزر العائمة وهو ما يشكل خطرا على البنية التحتية لتوليد الطاقة الكهرومائية".