قرار جديد من الصحة بالمملكة بعد كارثة "السلط"
قرار جديد من الصحة بالمملكة بعد كارثة "السلط"

الملك يصدر مرسومياً ملكيا بحظر التجوال و محاسبة و معاقبة المخالفين للحظر و قد توعد فى تصريحه عل التالى بعد الكارثة التى وقعت .

 

عرَض وزير الصحة الأردنية قرارا جديدا، حتى الآن مصيبة بلدة "السلط"، التي شهدت مصرع ما ليس أقل من ستة مرضى بالفيروس في مستشفي حكومي إثر نفاد الأوكسجين.

وكلفت وزارة الصحة بتسمية فني تخدير في مختلف المستشفيات، ليصبح مسؤولا عن رصد خزانات الأكسجين، وفق ما نشرته وكالة "عمون" الأردنية.

وقام بتكليف معاون أمين وزارة الصحة للشؤون الفنية والصحية ومديريات الصحة، الطبيب طه التميمي، مدراء المستشفيات ولاسيما البشير وحمزة، بمنح تعليمات التحميل وقتما يصبح معدّل الأكسجين خمسين% من سعة الفنطاس وخصوصا في تلك الأحوال التي يكثر فيها استهلاك الأكسجين.

ونوه التميمي في توجيه، على أن يكمل تفقد معدلات الأكسجين في الخزانات كل 6 ساعات.

وأصدرت وزارة الصحة تعميما لكل مدار المستشفيات ومدراء الأمور الصحية بالتفقد الدوري واليومي لمستويات الأكسجين في المستشفيات ومولدات الكهرباء وأنظمة "يو بي إس"، إضافة إلى ذلك معدلات المياه في المستشفيات.

ووضح معاون أمين وزارة الصحة أن مدير المركز صحي هو المسؤول المباشر عن أي خلل في الأنظمة المشار إليها.

وشهد دولة المملكة الأردنية الهاشمية، يوم الاحد المنصرم، احتشاد مئات الناس في الشوارع متحدين منع التجول في الليل بمدينة إربد اتجاه شمال البلاد، وفي متعددة مدن أخرى ومنها السلط وأحد أحياء العاصمة عمان.

وتفجرت موجة الحنق إثر فضيحة المركز صحي وأيضا جراء تشديد قيود مقاتلة المصيبة التي شملت تمديد تحريم التجول الليلي لمنع ازدياد عارمة في رضوض كوفيد-19 ترجع في الأساس للتفشي العاجل للسلالة الإنجليزية من فيروس Covid 19، استنادا لـ"رويترز".

وتضرر اقتصاد المملكة بقوة بممارسات الإقفال، حيث زاد كمية البطالة إلى كمية قياسي وصل 24 في المئة وزادت كذلك نسبة الفقر. وشهد الاستثمار العام المنصرم أسوأ تقهقر في عقود.


ودعا المحتجون علنيا، الذين ألقوا باللوم على إدارة الدولة في ضعف الأحوال الاستثمارية، إلى محو قوانين الأزمات التي سُنت في مستهل الآفة العام المنصرم، واستخدمت لتقليص الحريات المدنية والسياسية.

وأقال رئيس الحكومة بشر الخصاونة وزير الصحة، وتحدث إنه "يحمل على عاتقه المسؤولية التامة في موت مرضى فيروس كوفيد 19 الستة ولذا في فضيحة أعلنت إهمالا جسيما في نهج الصحة الحكومي".

وزار العاهل الأردني الملك عبد الله المركز صحي الواقع بمدينة السلط، في خطوة صرح مسؤولون إنها "تصبو إلى قام بانتزاع فتيل القلق". وأثار الحنق من السلطات في السابق قلاقِل مدنية في مملكة الأردن.

وقامت باحتجاز السلطات مدير المستشفي ومعاونيه عشية يوم السبت، وتحدث مسؤولون إن ثلاث حالات وفاة أخرى من الممكن أن تكون متعلقة بانقطاع الأكسجين.

وأوضحت قنوات وصحف ومواقع، البارحة يوم الثلاثاء، أن الشرطة الأردنية استخدمت الغاز المسيل للدموع لقمع احتجاجات ليلية على تحريم التجوال وأفشت الآلاف من مركبات أجهزة الأمن لتفريق ​المحتجين علنيا​ في عديدة مدن وبلدات.

وقالت "رويتزر" إن أجهزة الأمن اتخذت الأفعال بعد أن احتجاج علني المئات في متعددة مدن، منها العاصمة عمان لليوم الـ2، تحديا لمنع التجول الليلي الذي تم تمديده الأسبوع الفائت.