إستراتيجية مالية جديدة تدفع الوافدين لمغادرة السعودية وخطة الرسوم الاضافية
إستراتيجية مالية جديدة تدفع الوافدين لمغادرة السعودية وخطة الرسوم الاضافية

قرارات مالية بالطبع سوف تدفع بعض المقيمين الي مغادرة السعودية ، بعد اقرار تعديلات خاصة بالرسوم والتي سوف تطبق علي الوافدين بالمملكة ، والتي من شأنها تخفيض المصروفات الحكومية لتخطي هذه العقبة التي ، قد اثرت سلبا علي اقتصاد السعودية في الاونة الاخيرة .

من خلال هذه التغطية فقد أكد وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، أن بلاده ستتخذ إجراءات صارمة جدا، وأن هذه الإجراءات قد تكون مؤلمة، وأضاف الجدعان أن جميع الخيارات للتعامل مع الأزمة مفتوحة حاليا، .

وأنه يجب أن نخفض مصروفات الميزانية السعودية بشدة، وأوضح الجدعان أن حزم التحفيز استهدفت المحافظة على وظائف المواطنين في القطاع الخاص واستمرار تقديم الخدمات الأساسية.

هذا وحول الإجراءات التي اتخذتها الحكومة السعودية اليوم ، فقد قال الجدعان إنها كانت إجراءات حازمة وسريعة جدا، وأن الأثر الحقيقي لجائحة كورونا سوف يظهر غالبا في الربع الثاني وما بعده، ولفت إلى أن أرقام الميزانية للربع الأول لم تظهر أثر كورونا بشكل كبير، وأن السعودية ملتزمة باستدامة المالية العامة وبتوفير ما يلزم لمواجهة الجائحة.

ومن هنا فقد قال الجدعان إن العالم والسعودية ايضا لن يعود لما كان عليه بعد كورونا لتغير الأنشطة الاقتصادية، وبحسب الجدعان فإن قيمة حزم دعم الاقتصاد المقرة حتى الآن في السعودية بلغت قيمتها 180 مليار ريال سعودي ، وهي تشكل 8% من الناتج المحلي غير النفطي، مشيراُ إلى أن الحكومة تقوم باتخاذ إجراءات للحد من النفقات مع الانخفاض القوي بالإيرادات.

هذا ووفقا للجدعان فإن الحكومة قررت الاستدانة بشكل أكبر من الأسواق العالمية ولكن ذلك وحده لا يكفي، وعلى الحكومة النظر إلى قائمة النفقات في الميزانية وتوفير الأقل ضررا على المواطنين، إضافة إلى أن بعض النفقات مثل تلك المتعلقة بالسفر والانتدابات ستنخفض بشكل طبيعي.