عادل عبدالمهدي رئيس الوزراء العراقي - صورة من أرشيف صحيفة النصر

كشف رئيس الوزراء في دولة العراق منذُ قليل عادل عبدالمهدي ، مساء اليوم الجمعة ، إنه سوف يقوم بتقديم استقالته الي البرلمان العراقي بحيث يتسنى للنواب اختيار حكومة حديثة وذلك بعد أسابيع من الاحتجاجات العنيفة المناوئة للحكومة.

وفي سياق متصل فقد ذكر بيان صادر من مكتب رئيس الوزراء أن «قرار عبدالمهدي جاء استجابة لدعوة لتغيير القيادة أطلقها آية الله على السيستاني المرجعية الدينية العليا لشيعة العراق».

وفي ذلك الصدد فقد جاء في البيان الذي وقعه عبدالمهدي: «استجابة لهذه الدعوة وتسهيلا وتسريعا من اجل أنجازها في أسرع وقت ممكن ، سوف أرفع إلى مجلس النواب الموقر الكتاب الرسمي بطلب الاستقالة من رئاسة الحكومة المتواجدة في الوقت الحالي ».

علي الناحية الأخري فلم يحدد البيان متى سيقدم عبدالمهدي استقالة حكومته. ومن المقرر أن يجتمع البرلمان يوم الأحد.

علي الجانب الأخر فقد جاء إعلان الاستقالة بعد أسابيع من الاضطرابات المناوئة للحكومة والتي قتلت قوات الأمن خلالها نحو ربمائة شخص معظمهم من المحتجين السلميين مما دفع البلاد نحو تصعيد خطير للعنف.