العمالة الوافدة
العمالة الوافدة

النائب الكويتي يطرح العديد من التساؤلات في اجتماع وزارة الخارجية بخصوص الدول التي ترفض استقبال العمالة الوافدة المقيمة بالكويت .

بسبب الأزمة الحالية العمالة الوافدة  يواجهون العديد من المشاكل في العودة إلي بلادهم بسبب قرار منع السفر و إغلاق المطارات .

الجدير بالذكر ان العمالة الوافدة بالكويت تشكل نسبة 60 % من الشعب الكويتي من دول اجنبية و دول عربية خصوصاً مصر و الفلبين و الهند و بنجلاديش  . 

الحكومة الكويتية تنوي إرجاع المغتربين إلي بلادهم بسبب المأزق المالي الذي تمر به الدولة مما اثر بالسلب علي النشاط الاقتصادي بالكويت .

طرح محمد الدلال حزمة من التساؤلات في اجتماع وزارة الخارجية و يرغب بمعرفة موقف وزير الخارجية من  العمالة المغتربة المقيمة بالكويت  .

الأسئلة المطروحة في الأجتماع مع وزارة الخارجية بخصوص العمالة الوافدة : 

وجه النائب محمد الدلال سؤال لوزير الخارجية و اوضح نيته في معرفة اعداد العمالة التي ينوي رجوعها إلي بلادهم و موعد عودتهم بالتحديد .

أضاف سؤال اخر عن موقف الوزير من امتناع الدول استقبال رعاياها خوفاً من انهم حاملين لفيروس كورونا و اشار إلي اسماء هذه الدول منها ( مصر - الهند - الفلبين - بنجلاديش ) .

طلب النائب من الوزير بلإفصاح عن إجراءاته التي سيتخذها  تجاه العمالة المخالفة لقانون الإقامة وترفض دولهم استقبالهم بسبب الوضع الراهن .

ضمن تساؤلات النائب ان ( مصر - الهند - الفلبين - بنجلاديش ) ترفض اسقبال رعاياها من الكويت و الدول الأجنبية بشكل عام ام ان الكويت حالة خاصه . 

أضاف أيضاً ان بعض هذه الدول تسمح بإستقبال عدد كبير من رعاياها من دول العالم و رفضت إستقبال رعاياها المقيمين بالكويت و هذا يعد مخالفة للعلاقات التي بينهم . 

أوضح نيته في معرفة موقف وزير الخارجية من هذه الأحداث و ان عليه معرفة سبب رفض هذه الدول و يجب ان يكون سبب قانوني مقنع  . 

الجدير بالذكر انه طلب من وزير الخارجية مستند يوضح المنح و المشاريع والقروض و الديون التي تم اسقاطها عن تلك الدول التي ترفض استقبال رعاياها . 

سأل ايضاً عن العلاقة القائمة علي المستوي الدبلوماسي و الدعم الذي تقدمه الكويت إلي هذه الدول في حين استمرارها في الرفض لإستقبال رعاياها من الكويت .