عاجل المملكة السعودية تعطر اربع فئات من المقيمين إقامة دائمة
عاجل المملكة السعودية تعطر اربع فئات من المقيمين إقامة دائمة

أخبار السعودية : مع بداية العام الجديد ، اتخذت المملكة العربية السعودية قرارات جديدة في المملكة العربية السعودية ، ونقلت بعض التخصصات في القطاع الخاص ، حيث تم سعودة سائقي سيارات الأجرة وأوبر وبعض المهن الاخرى التى سنعرضها لكم متابعى صحيفة النصر نيوز الاخبارية ..

قال المهندس هاني بن عبد المحسن المعجل ، المهندس بوزارة سياسات العمل والموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية ، إن هناك اتجاهًا لمناقشة التعويضات الاقتصادية والرسوم الحكومية للعمال الأجانب.

وسيستعرض التعويضات الاقتصادية والرسوم الحكومية للعمال الوافدين في ورشة عمل نظمتها جمعية معالجات القمح بالتعاون مع غرفتي تجارة المدينة المنورة والطائف يوم الاربعاء بعنوان "تحسين العلاقات التعاقدية للعاملين في القطاع الخاص". يتم تحديده على أساس ربع سنوي وليس سنوي ، لأن ذلك سيحل العديد من المشاكل.

وأوضح أنه إذا وقع العامل عقدًا لمدة عامين مع المصنع وأراد العامل المغادرة قبل إتمام العقد فعليه استيفاء شرط الجزاء حتى يلتزم بتعويض صاحب العمل قبل التحول إلى صاحب العمل الجديد.

وأشار إلى أن التعويضات الاقتصادية ورسوم الإقامة يتحملها صاحب العمل الحالي. وبخصوص وكيل وزارة الموارد البشرية ، أكد أنه لا يوجد نظام كفالة ، بل علاقة تعاقدية بالمتطلب ، في إشارة إلى مناقشة إصدار التأشيرات التعويضية بعد ترك العمال وظائفهم ، ويمنع النظام منشآت الفرقة الحمراء من إعفاء التأشيرات.

وقال إنه سيتم الكشف عن بعض الأدلة قريباً لتوضيح اللوائح الجديدة ، تفيد بأنه بعد 90 يوماً من نقل العمال بالشكل المطلوب ، سيتم إصدار تأشيرات التعويض مباشرة للمؤسسات على مقياس أخضر في اليوم الأول ، مبيناً أن تأشيرات التعويض أخف من شروط الاستقدام.

تهدف المبادرة إلى إقامة علاقة سوق عمل واضحة وخالية من العيوب وجذابة من خلال سلسلة من الشروط التي تضمن سلامة العلاقة التعاقدية بين العمالة الوافدة ومكان العمل ، وتفعيل دور عقود العمل وإزالة أي تشوهات سابقة. ، وتوفير المرونة اللازمة لتغيير إجراءات العمل والخروج النهائي. في الداخل والخارج. جدير بالذكر أنه تمت الموافقة على التعويض المالي منتصف عام 2017 ، وتم تقسيم المباني التجارية إلى فئتين: مباني تجارية لا يتجاوز عدد الوافدين فيها عدد السعوديين ، وفئة المباني التجارية التي يزيد فيها عدد الوافدين عن السعودية.