ضربه موجعه جدا الى المهربين و المجرمين اليوم الاحد من الجمارك
ضربه موجعه جدا الى المهربين و المجرمين اليوم الاحد من الجمارك

اليوم الاحد الموافق 29 / 11 / 2020 حيث الجهات المسئولة و المعنية بالأمر فى المملكة العربية السعودية على التالى 

 

اعلنت الجمارك بالمملكة العربية السعودية، اليوم الاحد ,عن قيامها بإتلاف  أكثر من مليوني سلعة مقلدة ومغشوشة ضُبطت خلال المرحلة الماضية من خلال  جميع منافذها البحرية والبرية والجوية، بالتعاون والتنسيق مع شركاء الجمارك في مجال حماية الملكية الفكرية فى المملكة العربية السعودية .

و فى سياف الخبر الملتهب حيث يأتي تنفيذ عملية الإتلاف انطلاقًا من مهام الجمارك بالمملكة العربية  السعودية و ايمانها بواجبها الوطنى  واختصاصاتها التي حددها نظام الجمارك الموحد الصادر و المعلن عنه ، وتأكيدًا لتطبيق العقوبات ضد منتهكي الملكية الفكرية داخل أراضى المملكة ؛ حيث كان للجمارك السعودية بالغ  دور هام مع جميع شركائها في ضبط هذه المخالفات ومنع دخولها بعد صدور قرارات اللجان الجمركية بالمملكة على  أن تلك المنتجات مقلدة مع إدانة أصحابها وفقًا لنظام الجمارك الموحد  المنصوص عليه بالمملكة .

و بالنظر من داخل الحدث فقد أكدت الجمارك السعودية  أنها حرصت على تنفيذ عملية الإتلاف، بالتعاون مع شركة متخصصة بهذا المجال سعيًا إلى الحفاظ و على البيئة المحليه داخل ارضى المملكة   وحمايتها من الأضرار الناتجة عن عمليات الإتلاف التى قامت بها اليوم  ؛ حيث تمت عملية الإتلاف بطريقة بعيدة عن الطرق التقليدية المتعارف عليها  التي تتعارض مع حماية البيئة التي تُطبقها المملكة العربية السعودية.

ونوهت الجمارك بالمملكة العربية السعودية  بأنها تسعى باستمرار إلى مواكبة  الحدث وفق اهتمام المملكة العربية السعودية بالملكية الفكرية ودعمها ورعايتها والارتقاء بها، وفق وحماية حقوق المبدعين والمبتكرين و أفضل الممارسات العالمية ، مؤكدةً الجمارك السعودية  أنها تواصل من خلال جميع منافذها الجمركية فى الشد من الازر و  العمل على إنفاذ القوانين في هذا الشأن ودعم الجهود المبذولة التي تعمل فى مصلحة المواطن أول و اصحاب الاشغال ثانية و  تُحقق حماية الملكية الفكرية على أكمل وجه والتصدي للمخالفين.

وشملت المنتجات المقلدة والمغشوشة التي جرى إتلافها (أحذية، ، وفلاتر سيارات، وإكسسوارات وجوالات،  وملابس وأدوات صحية) جميعها تحمل علامات تجارية ذات شهرة عاليه و مسموعه داخل البلاد من كبرى الشركات العالمية.