شركة الخطوط السعودية
شركة الخطوط السعودية

مؤسسة الخطوط الجوية بالمملكة العربية السعودية تفصح على أمر هام قد اعتزمت القيام به فى الفترة الاخيرة الماضية .

 

أبرمت الخطوط الجوية فى المملكة العربية السعودية  وجامعة صاحب السمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز يوم الاحد 22 شعبان 1442هـ المتزامن مع 4 ابريل 2021م بمقر “ المملكة العربية السعودية ” في مدينة جدة .

 اتفاقية لتطبيق مجموعة من البرامج التعليمية المصممة بشكل خاصً لتأهيل التلاميذ والتلميذات على وظائف مختصة في تصنيع النقل الجوي، بدايةًا ببرنامج دبلوم الطاهي الجوي والذي سوف يكون مدته 6 شهور .

و سوف يتم الطليعة بتنفيذه مع مستهل الموسم الدراسي الجديد، وسوف يتم الإشعار العلني عن محددات وقواعد الموافقة في البرنامج بحسب المقاييس التي تُوحط من قبل الخطوط المملكة العربية المملكة السعودية بالتنسيق مع جامعة صاحب السمو الأمير مقرن بن عبدالعزيز. 

و وقع الاتفاقية كلاً من سعادة المدير التنفيذي لشركة الخطوط فى  المملكة العربية السعودية  للنقل الجوي الكابتن إبراهيم بن سلمان الكشي وسعادة رئيس جامعة صاحب السمو الأمير مقرن بن عبد العزيز الأستاذ الطبيب نبيل بن علي الراجح.
 
وعلل الكابتن إبراهيم الكشي أن التعاون المتكرر بين الناقل الوطني والكثير من الجهات الرسمية والمؤسسات التعليمية الكبرى، أثمر عن مثل تلك الاتفاقيات البنّاءة والتي تصبو إلى التوطين عن طريق الإعداد والتدريب الأكاديمي والتمرين المهني، مع ما يرافقه من تطبيقات عملية بحسب برامج التعليم والتمرين بالشراكة مع الجامعات والمؤسسات التعليمية.

 
وواصل المدير الفني إبراهيم: “نستهدف عن طريق إمضاء تلك الاتفاقية إيواء مهنة الطاهي الجوي والتي تمثل واحدة من الخدمات الفريدة التي تقوم بتقديمها الخطوط ب المملكة العربية السعودية  لضيوفها على الدرجة الأولى للرحلات العالمية، من تجهيز وتحضير الأطباق بحسب اختيار النزيل من لائحة الأكل المختلفة”.

 

من جهته، أفاد سعادة رئيس جامعة صاحب السمو الأمير مقرن بن عبد العزيز الأستاذ الطبيب نبيل بن علي الراجح بأن تلك الاتفاقية تجيء في ظل التّخطيطات التي تنتهجها الجامعة والمنبثقة من مشاهدة المملكة ٢٠٣٠ إذ يجيء الإعداد والتدريب والتطوير للقدرات والكوادر الوطنية في أولى توجهات الجامعة التّخطيط بالتّعاون مع الجامعات الدوليّة الراسخة مثل كلّيّة لوزان السويسريّة الأصيلة للفندقة EHL المصنّفة دوليّا بالمركز الأوّل في ميدان الضيافة.

 
وأكمل سعادته بأن الجامعة تأمل بواسطة ابرام تلك الاتفاقية مع الناقل الجوي الوطني لتأهيل وتحديث الإمكانيات والكوادر الوطنية في ميادين تصنيع السياحة والضيافة والطبخ الجوي على حسبًا للمعايير الدولية تحقيقاً للأهداف المشتركة للطرفين الأمر الذي يأخذ دورا في تسكين تلك الوظائف النوعية.

 مثلما عبر أ.د. الراجح بأن دبلوم الطاهي الجوي ليس سوى باكورة شراكة يعقبها تأدية العدد الكبير من الجهود والأعمال التجارية التي تصب في منفعة الوطن. 

وختم إشعاره بطرح أحسن آيات العرفان والإقرار بالفضل لمقام العاهل السعودي وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله على ما يولونه من مؤازرة مطرد وإيلاء اهتمام لا مثيل له في نمط التعليم في المملكة وبما يرجع بالنفع على شبيبة ذلك الوطن وصقل مهاراته ليكونوا جزءا من مشروعات الخير والعطاء.