فيروس كورونا
فيروس كورونا

في الفترة الحالية اصبحت أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد، تطول وتصل الي القائمة المعروفة ما بين مشاكل في التنفس، وفقدان لحاسة الشم والتذوق، لكن الدراسة الجديدة تؤكد أن هناك عارضا جديدا غير متوقع، يضرب الجسم نتيجة الإصابة بفيروس كوفيد -19.

وفي سياق متصل فقد بين وأظهر الباحثون في جامعة أريزونا داخل الولايات المتحدة الأمريكية أن فيروس كورونا يتطور بطريقة مسكنة للألم، وهو ما يفسر إصابة الملايين بالفيروس من دون علمهم بذلك، وفقا للموقع الرسمي للجامعة.

 وكشف مؤلف تلك الدراسة  والأستاذ بكلية الطب في الجامعة، راجيش خانا، في حوار مع صحيفة النصر أمس : "لقد كان من المنطقي جدا بالنسبة لي أن سبب الانتشار المستمر "لوباء كوفيد-19" هو أنه في المراحل المبكرة، يعيش المصاب بشكل طبيعي كما لو لم يكن هناك شيء خاطئ، لأنه تم قمع ألمه بسبب خاصية الفيروس.

وأكد الأستاذ بكلية الطب في الجامعة، راجيش خانا  أنه إذا ما استطاعوا تأكيد خاصية الفيروس "المسكنة للألم"، وربطها بالانتشار الكبير للفيروس، فأنهم مقبلون على اكتشاف علمي عظيم.

وفي حوار صحفي أخر يكشف مايكل ديك، نائب الرئيس الأول لرئيس جامعة أريزونا للعلوم الصحية: "يكشف هذا البحث إلى أن احتمالية الشعور بالألم عند الإصابة بفيروس كورونا ، تقل كثيرا، بسبب ارتفاع "بروتين كوفيد" في الجسم، الذي يسكت مسارات إشارات الألم في الجسم ".

وفي الوقت الحالي تقدم تلك الدراسة اكتشافا غير متوقعا، وهو أن يكون هناك فائدة لدي فيروس كوفيد -19، وهي علامات من أجل رسم خريطة طريقة جديدة من اجل تخفيف الألم، قد يتم تطويرها مع انتهاء هذه الجائحة.