فى ظل التطورات التى يشهدها العالم بأسره و خصوصا فى المنطقة العربية فقد هلا علينا خبر محزن .

ففى وقت سابق اعلنت وسائل إعلام فى جمهورية  سوريا الشقيقة  ، عن وفاة الشيخ محمد عدنان أفيوني، مفتي الديار السورية لريف دمشق ،و ذلك بسبب تعرضه  بتفجير عبوة ناسفة فى سيارته .

و فى المتابعة الحيه من قلب الحدث الملتهب  حيث افادت وكالة الأنباء السورية سانا، من خلال موقعها الإلكتروني المعتمد و الرسمى :  اليوم استشهد الشيخ محمد عدنان أفيوني مفتي ريف  دمشق بسبب  تعرضه المفاجىء فى سيارته  لتفجير عبوة ناسفة  في بلدة قدسيا بريف العاصمة السورية دمشق ، دون معرفة  التفاصيل لملابسات الحادث و من الذى قام بالتفجير  .

و فى خلال الساعات الماضية  بعد وقوع الانفجار، هرولت سيارات الدفاع المدني والإسعاف إلى الموقع على الفور و استطاعت أفراد الدفاع المدني والإسعاف  من انتشال جثة  مفتى الديارالشيخ محمد عدنان أفيوني  من بين النيران التي اندلعت فيها جراء انفجار العبوة الناسفة بالسيارة التى كان يقودها .