ديوان الخدمة المدنية
ديوان الخدمة المدنية

ديوان الخدمة المدنية يوضح القرار الصادر بشأن تعيين التعينات المتأخرة للكوادر الطبية والتمريضية من أبناء فئة “البدون”

عبر مصدر مطلع على قطاع الصحة عن أسفه لما وصفه بـ "تباطؤ وتعنت" ديوان الخدمة المدنية لإنهاء إجراءات تعيين الكوادر الطبية والتمريضية من فئة "البدون" بوزارة الصحة ضمن الدفعة الثانية. التي سيتم تعيينها.


وقال المصدر لـ "السياسة": على الرغم من الوعود المتكررة من قبل المكتب بحسم الأمر وإنهاء إجراءات تعيين أبناء المجموعة ، لا تزال القضية قائمة في مكانها ، مؤكدًا أن هذا التباطؤ يأتي رغم الحاجة الملحة للمزيد كوادر لمواجهة انتشار وباء كورونا.


وأكد أن التأخير سيلقي بظلاله على قدرة وزارة الصحة على التعامل مع الأعداد المتزايدة من الإصابات ، وقد يؤخر افتتاح بعض المراكز الصحية الجاهزة بالفعل ، وكذلك ملاجئ "المحاجر الصحية" ، خاصة وزارة الصحة بصدد فتح المزيد من العيادات والنقاط الطبية في مطار الكويت ومراكز الحدود خلال الشهر المقبل.


وأكد المصدر أن المكتب ليس لديه ما يبرر تأخير الإجراءات ، خاصة أن المتقدمين للعمل يلبون المتطلبات ويحملون مؤهلات أرقى الجامعات بالخارج ، داعياً مجلس الوزراء للتدخل لدفع المكتب للإسراع في القرار. الأمر والبت في طلبات التعيين دون تأخير.


واقترح المصدر ، في الملف الصحي نفسه ، إنهاء "العزلة" في منطقة الفروانية مطلع الأسبوع المقبل ، بينما توقع استمرارها في جليب ومحبولا ، مؤكدا أن القيود لن ترفع من المنطقتين قبل عطلة عيد الأضحى ، ما لم تحدث تطورات جديدة خلال الأسبوعين المقبلين.


وأوضح في ملف تنفيذ خطة الحكومة لإعادة الحياة إلى طبيعتها ، أن تمديد العمل في متطلبات المرحلة الأولى وتأجيل الانتقال إلى المرحلة الثانية جاء لسببين ، أولهما هي الزيادة في معدلات الإصابة بين الكويتيين - بحسب ما أعلنته الحكومة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الخميس الماضي - والثاني يتعلق بعدم انتهاء معظم الوزارات والهيئات الحكومية من وضع آلية لحجز المواعيد المسبقة عبر الإنترنت لمراجعة الجهات الحكومية ، لأسباب فنية في المقام الأول.


وأوضح أن أرقام هذه الآلية هي أحد الشروط المهمة للانتقال إلى المرحلة الثانية ، مشيراً إلى أنه إذا أبلغ مجلس الوزراء عن استعداد جميع المؤسسات والهيئات للعمل مع آلية لاستقبال المراجعين عن طريق الحجز المسبق إلكترونيًا ، فسوف الإعلان عن الانتقال إلى المرحلة التالية.