حقيقة سرقة ومحاولة تهريب قطع من كسوة الكعبة المشرفة
حقيقة سرقة ومحاولة تهريب قطع من كسوة الكعبة المشرفة

مصادر امنية تكشف حقيقة وتفاصيل حول سرقة قطع من كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة

أكدت مصادر بأن قطعة القماش التي ضبطتها الأجهزة الأمنية بالعاصمة المقدسة مع مُقیمین آسیويین داخل مكتب البريد الفرعي بحي الششة في مكة المكرمة، لا تعود لثوب الكعبة . ووفقاً لـ”المدينة”، قالت المصادر إنه تبيّن من خلال

التحقيق بالواقعة أن قطعة القماش المضبوطة مُقلدة مثل القطع التي تعرضها المحلات التجارية، وليست من ثوب الكعبة. لافتة إلى أن القائم ببيع تلك القطعة من القماش استغل جهل مَن اشتراها منه، مدعياً أنها تخص ثوب الكعبة. وأشارت إلى أن الإجراءات المُتبعة بعد تغيير ثوب الكعبة في كل مرة تجعل من المُستحيل الوصول إليه.