الرئيس العراقي برهم صالح - صورة من أرشيف صحيفة النصر
الرئيس العراقي برهم صالح - صورة من أرشيف صحيفة النصر

كشف مصدر مقرب من رئيس الجمهورية العراقية الحالي ، الرئيس برهم صالح ، لمراسل " صحيفة النصر " في دولة العراق أن الرئيس في الوقت الحالي يرفض سياسة الإملاءات التي تريد بعد الجهات الخارجية والداخلية سيطرتها عليها وفرضها علية.

وفي سياق متصل فقد اكد المصدر لمراسل صحيفة النصر أن يرفض بشدة سياسة فرض مرشح جدلي الي رئاسة الحكومة العراقية الحالة من خلال طريقة "لي الأذرع" لانة لا يحب تلك الطريقة.

وفي سياق متصل فقد جاء ذلك بعد كمية الضغوط الكبيرة التي تعرض لها الرئيس العراقي برهم صالح خلال الفترة الماضية والحالية من قبل بعض القوي الموالية الي دولة إيران في البرلمان العراقي الحالي.

واضاف المصدر أن تلك القوي هدفها الأول هو تكليف المرشح الخاص بها وهو قصي السهيل من أجل أن يترأس الحكومة القادمة في العراق وأن يكون رئيس الوزارء العراقي القادم.

تقرير صحيفة النصر عن رئيس الحكومة القادمة لدولة العراق

علي الجانب الأخر فقد قمات كتلة "صادقون"، هلي الأخر والتي تعد الجناح السياسي لكافة ميليشيات عصائب أهل الحق في دولة العراق هي الأخري بدعوي قضائية مستعجلة ضد الرئيس العراقي الحالي برهم صالح ، وذلك إلي المحكمة الأتحادية العراقية.

من جانبها فقد كشف المصدر لـ صحيفة النصر أن تلك القوي السياسية في الميليشيات تقدمت بتلك الدعوي وهدفها هو عزل الرئيس العراقي الحالي برهم صالح كوسيلة للضغط علية لكي يقبل تعيين رئيس الحكومة قصي السهيل في الفترة المقبلة ، ولكن رئيس العراق الحالي لا يقبل بذلك.

من ناحيتة فقد اكد المصدر أن بعض من كتلة صادقون قاموا صباح اليوم بجمع توقيعات وذلك من اجل تقديم دعوي ضد الرئيس الحالي للعراق وأتخاذ قرار بعزلة.

وقد أتهمت كتلة صادقون الرئيس العراقي الحالي ببعض التهم من اجل عزلة وهي تهمة الخيانة والحنث باليمين وانتهاك دستور العراق ، وذلك في بيان رسمي نشرته كتلة صادقون مساء أمس الجمعة.

وفي الوقت الحالي يواصل الرئيس العراقي الحالي القيام بإجراء مباحثات بشكل مكثف وكبير للغاية مع جميع القوى السياسية، وذلك من أجل الخروج من الأزمة الحالية وهي أختيار مرشح الحكومة القادمة.

من ناحية فقد اكد المصدر ان رئيس دولة العراق الحالي برهم صالح اجتمع مع أكثر من مائة وسبعون نائبا من اجل الأتفاق على مرشح واحد فقط يحظى بإجماع من قبل الشعب العربي ، وذلك من أجل التمهيد وتقديم كرئيس للحكومة العراقية الفترة القادمة.

بينما فقد أكدت مصادر سياسية لمراسل صحيفة النصر في العراق أن الرئيس برهم صالح يتمسك في الوقت الحالي بتقديم مرشح مستقل من اجل أن يرأس الحكومة العراقية المقبلة ، وذلك خلفا لعادل عبد المهدي.