تعرف رجال الملك عبد العزيز ال سعود
تعرف رجال الملك عبد العزيز ال سعود

حفظ تاريخ السعودية لرجال الملك عبد العزيز دورهم البارز في استعادة الرياض، ومن ثم معارك التوحيد في سلسلة من البطولات، قل أن تشهدها الحقب التاريخية، وفيما يلي هذه السلسلة الذهبية من الرجال.

1 - محمد بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود

ولد في الرياض عام 1294هـ، ورحل مع والده وأسرته أثناء مغادرة الرياض عام 1890 الى الكويت.

رافق أخاه الملك عبدالعزيز، في محاولته لاستعادة الرياض عام 1901 أثناء معركة الصريف، ثم شاركه في خروجه من الكويت لاسترداد الرياض 1901 - 1902 حيث ولاه الملك عبدالعزيز قيادة المجموعة المساندة، وعددهم ثلاثة وثلاثون رجلا، أبقاهم الملك عبدالعزيز حينما دخل الرياض.

 2 - عبدالله بن جلوي بن تركي آل سعود

ولد في الرياض عام 1870، وبعد خروج الإمام عبدالرحمن من الرياض عام 1890، بقي الأمير عبدالله في الرياض مصدراً من مصادر المعلومات التي ترسل للإمام عبدالرحمن والملك عبدالعزيز في الكويت. التحق بالملك عبدالعزيز ورافقه في استرداد الرياض عام 1902.

3- عبدالعزيز بن جلوي بن تركي آل سعود

هو من الذين اختارهم الملك عبدالعزيز بمعيته؛ للتسلل إلى بيت عجلان. ظل الأمير عبدالعزيز ملازماً للملك عبدالعزيز. أرسله الملك في مهمة إلى أمير الكويت، فاغتيل في الطريق، في مكان يدعى "الخمة" في صحراء الصمان عام 1906.

4 - فهد بن جلوي بن تركي آل سعود

ولد في الرياض عام 1869. وخرج مع عمه الإمام عبدالرحمن من الرياض، وشارك في استرداد الرياض. كان من فرسان آل سعود، ومن أعوان الملك عبدالعزيز وأحد كبار مستشاريه، قتل في إحدى الحملات التي قادها الملك عبدالعزيز لتوحيد السعودية عام 1902.

5 - عبدالعزيز بن مساعد بن جلوي آل سعود

 له دور بارز في اقتحام حصن «المصمك»، وأصيب في الاقتحام. شارك مع الملك عبدالعزيز في معظم حملات التوحيد، وتوفي عام 1977، وكان آخر من توفي من جيش الرواد.

6- عبدالعزيز بن عبدالله بن تركي آل سعود

ولد في الرياض عام 1871، وكان ملازماً لابن عمه الامام عبدالرحمن بن فيصل وانتقل معه من الرياض، شارك في استرداد الرياض وفي اقتحام «المصمك». لازم الملك عبدالعزيز، وحضر معه معظم حملات توحيد السعودية، توفي سنة 1937.

7 - عبدالله بن سعود بن عبدالله صنيتان آل سعود

كان من الذين انتقلوا من الرياض، وشارك في استرداد الرياض عام 1901 إبان معركة «الصريف»، كما كان ضمن الذين خرجوا مع الملك عبدالعزيز من الكويت، حضر عدداً من حملات ومعارك توحيد السعودية، حتى قتل في معركة «البكيرية» إحدى مدن القصيم عام 1904.

8 - فهد بن إبراهيم بن مشاري آل سعود

ورافق الملك عبدالعزيز عند خروجه من الكويت لاسترداد الرياض، وشارك في فتحها. كما شارك في عدد من حملات ومعارك التوحيد. قتل في معركة «البكيرية» عام 1904.

9 - ناصر بن سعود بن فرحان آل سعود

شارك الملك عبدالعزيز منذ خروجه من الكويت إلى الرياض، هو وابنه سعود بن ناصر، كان ممن تسلل ليلاً إلى بيت عجلان عامل «ابن رشيد». أوكل إليه الملك عبدالعزيز بعض المهام، منها إرساله إلى الكويت بالبشرى لوالده الإمام عبدالرحمن والشيخ مبارك حاكم الكويت، يبشرهما بنجاحه في دخول الرياض. شارك الملك عبدالعزيز معظم حملات توحيد السعودية، وتوفي في الرياض عام 1939.

10 - سعود بن ناصر بن سعود بن فرحان آل سعود

أسهم في عملية الهجوم على «المصمك»، كما شارك بعد ذلك في معظم حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، توفي عام 1962.

11 - إبراهيم بن عبدالرحمن بن محيذيف

كان ضمن من غادر الرياض من أهلها للكويت، شارك في وقعة الصريف، وفي استرداد الرياض، وفي بعض حملات التوحيد، وعمل في حصن «المصمك» عندما استخدم للضيافة فترة من الوقت، توفي عام 1925.

12 - إبراهيم بن عبدالرحمن النفيسي

أصيب خلال اقتحام «المصمك» بإصابة بليغة في أذنه، وشارك في معارك التوحيد، حتى توفي في الرياض.

13 - ثلاب العجالين الدوسري

رافق الملك عبدالعزيز في التحركات التي كان يقوم بها في أطراف الأحساء، ثم صحبه حتى الربع الخالي، واستمر معه حتى استرداد الرياض. شارك في معارك التوحيد، وتوفي بعد معركة «جراب» عام 1915.

14 - حترش العرجاني

من آل عرجان من يام، كان ضمن رجالات البادية الذين التحقوا بالملك عبدالعزيز أثناء مسيرته من الكويت، شارك معه في التحركات التي قام بها في أطراف الأحساء، واستمر معه حتى الوصول إلى ضلع الشقيب، وشارك في معارك التوحيد حتى توفي.

15 - حزام بن خزام العجالين الدوسري

التحق بالملك عبدالعزيز عند خروجه إلى الرياض. شارك مع الملك عبدالعزيز في عدد من حملات ومعارك السعودية، توفي عام 1946.

16 - حشاش العرجاني

ولد عام 1853 من آل عرجان من يام، التحق بالملك عبدالعزيز في طريقه من الكويت إلى الرياض.

17 - خليفة بن عبدالرحمن بن بديع

شارك الملك عبد العزيز في خروجه من الكويت لاسترداد الرياض، شارك في عدد من حملات التوحيد، توفي بقرية العلب عام 1954.

18 - زايد البقشي السبيعي

من الجمالين من سبيع العارض، التحق بالملك عبدالعزيز في طريقه إلى الرياض قرب الأحساء، وشارك في تحركات الملك عبدالعزيز في أطراف الأحساء إلى فتح الرياض، شارك في معارك التوحيد حتى توفي.

19 - زيد بن محمد بن زيد

رافق الملك عبدالعزيز عند خروجه إلى الرياض لاستردادها، قتل في عملية اقتحام «المصمك» سنة 1902 مع محمد بن عامر الوبير العجمي.

20 - سطام أبا الخيل المطيري

كان من ذوي الفراسة في معرفة الطرق والمسالك، استعان به الملك عبدالعزيز خلال الرحلة، فانتدبه مع عبدالله بن جريس؛ ليكتشفا للركب الطريق عند تحركهم من ضلع الشقيب في ليلة الهجوم على حصن «المصمك». استمر في المشاركة مع الملك عبدالعزيز في الحملات والمعارك التي استهدفت توحيد البلاد حتى توفي.

شاهد: يمني يخاطر بحياته من أجل علم المملكة

21- سعد بن بخيت التركي

كلفه الملك عبدالعزيز للتمويه على عجلان بلبس ملابس المرأة التي كانت تفتح له الباب يومياً، وذلك خلال الخطة التي رسمت للهجوم على «المصمك»، وقيل أيضاً في بعض الروايات التاريخية إنه هو من صعد ونادى الملك لله ثم لعبدالعزيز. وتشير المصادر إلى أنه حضر معظم حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، توفي 1967.

22 - سعد بن عبدالرحمن بن نجيفان

رافق الملك عبد العزيز حتى الوصول إلى ضلع الشقيب. شارك مع الملك عبدالعزيز في عدد من حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، قتل في معركة البكيرية عام 1904.

23 – سعد بن عبدالله بن عبيد

لا يعلم عن مشاركاته في الحملات والمعارك التي تلت دخول الرياض، إلا أن هناك روايات تقول إن الملك عبدالعزيز قد كلفه ضمن عمال الزكاة، ثم عينه أميراً في «التويم» سنوات عدة، توفي ودفن فيها عام 1966.

24 - سعد بن هديب

التقى مع الملك عبدالعزيز ورافقه أثناء مسيرته من الكويت. واستمر في المشاركة في الحملات والمعارك التي استهدفت توحيد هذه البلاد حتى توفي.

25 - سعيد بن بيشان الدوسري

شارك في عدد من حملات توحيد المملكة، ولازم الملك عبدالعزيز، وتوفي في مكة المكرمة عام 1950.

26 - سلطان العبدالعزيز

من أتباع الملك عبدالعزيز، وشارك مع الملك عبدالعزيز في حملات توحيد المملكة العربية السعودية حتى توفي.

27 - شايع بن شداد

استمرت مشاركته مع الملك عبدالعزيز في حملات توحيد المملكة العربية السعودية، توفي بالمرض أثناء مشاركته في معركة تربة عام 1918.

28 - صالح بن إبراهيم بن سبعان

شارك مع الملك عبدالعزيز منذ خروجه من الكويت لاسترداد الرياض، كما كان من الرجال الذين اختارهم الملك عبدالعزيز معه للتسلل إلى بيت عجلان عامل «ابن رشيد». بعد دخول الرياض كان من الملازمين للملك عبدالعزيز، وكان على رأس مجموعة من حراسه حتى توفي في الرياض عام 1939، مخلفاً عدداً من الأبناء والأحفاد.

29 - طلال بن عجرش السبيعي

كان من العيون التي تزود الملك عبدالعزيز بالمعلومات من الرياض، واستمرت مشاركته في عدد من الوقائع والحملات، التي استهدفت توحيد السعودية، وتوفي في روضة الخفس عام 1913.

30 - عبداللطيف بن حسين المعشوق

أوكل اليه الملك عبدالعزيز حمل الراية من الكويت الى الرياض. استمرت مشاركته مع الملك عبدالعزيز في حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية حتى قتل هو وابنه عبدالملك في معركة البكيرية عام 1904.

31 - عبدالله أبو دريب السبيعي

كان من الذين واصلوا مع الملك عبدالعزيز حتى ضلع الشقيب. شارك مع الملك عبدالعزيز بعد ذلك في استكمال استرداد الرياض، وفي الحملات التي استهدفت توحيد المملكة العربية السعودية حتى توفي.

32 - عبدالله بن حسين جريس

من أهل بلدة العمارية، التقى بالملك عبدالعزيز في الكويت، ورافقه في مسيرته لإسترداد الرياض، وواصل معه الرحلة حتى تم دخول الرياض. شارك في عدد من حملات توحيد البلاد حتى توفي.

33 - عبدالله بن شنار الدوسري

التحق بعبدالله بن جلوي، عندما ولاه الملك عبدالعزيز الأحساء، واستمر في خدمته حتى توفي، بعد مرض أصابه حيث أرسل للبحرين للعلاج، وتوفي هناك.

34 - عبدالله بن عثمان الهزاني

يعد عبدالله الهزاني من أصحاب الرأي والمشورة والخبرة، وقد ظل من رجال الملك عبدالعزيز، وصحبه في عدد من معارك توحيد البلاد، حتى كف بصره، توفي عام 1940.

35- عبدالله بن عسكرالسيد

أسند له المؤسس بعض الحملات، حيث كان يعرف بين الناس بالسيد  راعي السلاح. تقاعد سنة 1946، وقضى بقية عمره في الدرعية، حتى توفي في عام 1956.

36- عبدالله بن علي بن خنيزان

شارك في العديد من حملات توحيد المملكة مثل معركة كنزان ومعركة جراب ومعركة الرغامة، ولاه الملك عبدالعزيز إمارة حريملاء، ثم إمارة البرة، توفي عام 1973.

37 - عبدالله بن محمد الجطيلي

شارك في عدد من حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية حتى توفي.

38 - عبدالله بن مرعيد السبيعي

شارك مع الملك عبدالعزيز أيضاً في دخول الرياض، ثم استمرت مشاركته في حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، حتى توفي.

39 - عبيد أخو شعوا الدوسري

من الرجال الذين رافقوا الملك عبدالعزيز منذ مسيرته من الكويت قاصداً الرياض، استمرت مشاركته في معارك وحملات توحيد المملكة العربية السعودية حتى توفي.

40 - عبيد بن صالح بن منخص عويبيل

خرج مع الملك عبدالعزيز من الكويت إلى الرياض لاستردادها. شارك في العديد من حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، حتى قتل في معركة البكيرية عام 1904.

41 - فالح بن مجلاد الفويجح السبيعي

شارك الملك عبدالعزيز في عدد من حملات توحيد المملكة العربية السعودية، توفي عام 1928.

42 - فرحان السعود

شارك مع الملك عبدالعزيز في عدد من حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، ثم عمل مع الأمير سعود بن عبدالعزيز المعروف بسعود الكبير، حتى توفي عام 1953.

43 - فهد بن عبدالعزيز بن معمر

شارك في معظم حملات توحيد المملكة العربية السعودية مع الملك عبدالعزيز، عينه الملك عبدالعزيز أميراً، على الدلم ثم أميراً على القصيم عام 1911، قتل أثناء حصار حائل عام 1921.

44 - فهد بن علي المعشوق

شارك وأعمامه مع الملك عبدالعزيز عند خروجه من الكويت، وفي عدد من حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، حتى توفي بمكة المكرمة سنة 1365هـ/ 1946م.

45- فيروز العبدالعزيز

من أتباع الملك عبدالعزيز، خرج معه من الكويت، وشارك في عدد من الحملات حتى توفي.

46- ماجد بن مرعيد السبيعي

شارك في معظم الوقائع والحملات، توفي عام 1949.

47- محمد بن حسين المعشوق

شارك في عملية اقتحام حصن «المصمك»، عينه الملك عبدالعزيز رئيساً لحامية قلعة قصر «صاهود»؛ بعد استرداد الأحساء، كما كان أحد عمال الزكاة، توفي عام 1941.

وعكة صحية تفاجئ الأمير خالد بن طلال وتدخله المستشفى

48 - ابن قماع

ولد عام 1844، كان ملازماً للملك عبدالعزيز، شارك في عدد من الحملات، حتى توفي في البكيرية عام 1904.

49 - محمد بن شعيل السديري

شارك في الحملات والمعارك التي تلت دخول الرياض، حتى توفي.

50 - محمد بن عامر الوبير العجمي

ولد 1880، قتل في الهجوم على «المصمك» عام 1902.

51 - محمد بن هزاع

رافق الملك عبدالعزيز منذ بداية مسيرته من الكويت لاسترداد الرياض، وشارك في عدد من وقائع توحيد المملكة، وقتل في معركة البكيرية عام 1904.

52- مسعود المبروك

من أتباع الملك عبدالعزيز وخاصته. شارك الملك عبدالعزيز في معظم حملاته، وعينه الملك عبدالعزيز أميراً في عدد من البلدان، منها الجبيل وضباء والقنفذة وأخيراً الثقبة، حتى توفي بالرياض عام 1965.

53- مسلم بن مجفل السبيعي

شارك في عدد من حملات ومعارك التوحيد مع الملك عبدالعزيز، حتى قتل في معركة الطرفية عام 1907.

54- مطلق بن جفال السبيعي

التقى الملك عبدالعزيز أثناء مسيرته من الكويت، وشارك في حملات، ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، حتى توفي.

55- مطبق بن محمد بن عجيبان

ورد في بعض المصادر ذكر لأعماله البطولية، ومنها مبادرته إلى أخذ مفتاح باب الحصن وفتح الباب، شارك في معظم المعارك حتى توفي عام 1946.

56- مطلق المغيربي

شارك مع الملك عبدالعزيز في حملات توحيد المملكة العربية السعودية حتى قتل في إحداها.

57- معضد بن خرصان الشامري

كان على صلة بالملك عبدالعزيز وهو في الكويت، وكان يقوم بإمداده بالأخبار، شارك في عدد من المعارك، حتى توفي بالعرمة في باطن الجافي عام 1906.

58- مناور العنزي

كان من الرماة الذين أبقاهم الملك عبدالعزيز في البيت المقابل لبوابة المصمك. شارك مع الملك عبدالعزيز في عدد من معاركه حتى توفي.

59- منصور بن فريج

شارك في معارك التوحيد، وبقي في خدمة الملك عبدالعزيز، حتى قتل في معركة البكيرية عام 1904.

60- منصور بن محمد بن حمزة

التحق بالملك عبدالعزيز عند خروجه لاسترداد الرياض، وشارك معه في عدد من حملات توحيد المملكة، حتى قتل في حملة ثرمداء.

61- ناصر بن عبدالله بن شامان المليحي

شارك مع الملك عبدالعزيز في عدد من معارك توحيد المملكة، ونزل في الدرعية عام 1918، توفي عام 1951.

62- نافع الحربي

من قبيلة حرب، ومن الرجال الذين التحقوا بالملك عبدالعزيز في طريقه أثناء مسيرته المظفرة من الكويت. استمرت مشاركته مع الملك عبدالعزيز في حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية، حتى توفي.

63- يوسف بن صالح بن مشخص

شارك هو وأخوه عبدالله بن مشخص عويبيل في استرداد الرياض مع الملك عبدالعزيز، ثم شارك في عدد من الحملات والمعارك حتى قتل مع أخيه عبدالله في وقعة البكيرية عام 1904.