تحذيرات ملكية  على خلفية أوضاع لبنان المؤلمة
تحذيرات ملكية على خلفية أوضاع لبنان المؤلمة

أشار المسئول البارز و الهام عن طريق الانابه عن الملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين  حفظه الله من كيد الاعداء و مكر الماكرين على التالى .

 

أصدحت  المملكة السعودية قبل وقت قليل بتدشين عدة تحذيرات تختص بتطورات الشأن في جمهورية لبنان الأخت .

 وفي سياق  التوجه فقد وقف على قدميه سمو معالي وزير خارجية المملكة السعودية، نيافة صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان، الذي أطلق تحذيرا هاما موجها إياه إلى الطبقة السياسية بلبنان، والذي صرح فيه أن تقدمات الأحوال الجارية بلبنان لم تعد قابلة للتطبيق بأي طراز من الأنواع.

وعلى صعيد متصل خسر نهض نيافة صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي بالإدلاء بعدة إفادات صحفية أساسية خلال حديثه مع شبكة سي إن إن الأمريكية إذ وضح أن مستقبل جمهورية لبنان حاليا في يد أبنائه من اللبنانيين.

وقد أفصح صاحب السمو الأمير فيصل عن أمل السعودية في أن يقوم أولاد لبنان وأيضاً التقدم اللبنانية إضافة إلى الإدارة السياسية في لبنان بإلقاء نظرة حقيقية تكون جادة على مختلَف الظروف التي تشهدها لبنان حديثا.

وفي ذلك التوجه خسر أفصح صاحب السمو الأمير فيبلغ بن بهيج في حديثه قائلا أنه يتوجب على أهل لبنان أن يقوموا بالتوحد بهدف القيام بإصلاحات جذرية في السياسة والاقتصاد باعتبارهم الحقيقة الوحيدة التي من وضْعها اجتماع التحديات التي تعترض سبيل لبنان، االتي تصبو إلى تقديم إجابات دائمة لأزمات لبنان في المستقبل..

وتجدر الإشارة أن صاحب السمو الأمير فيص بن سعيد وزير الخارجية للمملكة العربية السعودية  قد شرح أن لبنان تذهب باتجاه على نحو مباشر لظروف أكثر خطورة من ذي قبل، إن لم تكن التقدم والشعب على صعيد التأهب والمواجهة.