الملك سلمان
الملك سلمان

تعرف علي أخر اخبار ومستجدات قضايا حرمان المرأة من إرثها في السعودية اليوم الأثنين الموافق 19 أكتوبر 2020 وما وصلت الية الحكومة الملكية العاقلة والرشيدة في ذلك الأمر.

بينت واظهرت هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية ، اليوم الاثنين ، أنها تتتبّع في الوقت الحالي قضية حرمان بعض النساء من إرثهن كإحدى القضايا المتصلة بالعنف ضد المرأة، والتي تكرس التعامل معها على نحو ينتهك حقوقها وكرامتها.

وبينت واظهرت هيئة حقوق الإنسان في المملكة العربية السعودية أنها وقفت خلال الفترة الماضية على حالات امتنعت فيهن سيدات عن المطالبة بحقوقهن في الإرث، إمّا بسبب خشيتهن من تأثر علاقاتهن الاجتماعية بأسرهن، أو بسبب ضعف وعيهن بحقوقهن التي كفلتها لهن الشريعة الإسلامية وأنظمة السعودية.

من جانبها ، فقد كشفت وأظهرت عضو مجلس هيئة حقوق الإنسان الدكتورة آمال الهبدان، أن حرمان الفتاة السعودية من حقها في الإرث جريمة تتصدى لها الأنظمة في المملكة وعلى رأسها القضاء، مؤكدة أن الهيئة تنسق حالياً مع الجهات المختصة لتتبع هذه القضية بشكل أعمق وإحاطتها من كافة جوانبها، والتأكد من إتاحة وسائل الانتصاف أمام المتضررات وفعاليتها، بما يضمن توفير المساندة اللازمة لهن في الحصول على حقوقهن، ومتابعة أوضاعهن، بالإضافة إلى ضمان توفير بيانات خاصة في هذه القضايا تدعم دراستها وتتبعها ومعالجة جذورها من خلال الهيئة، علاوةً على تكثيف جهود التوعية لدى المجتمع بخطورة مثل هذه الممارسات وانعكاساتها الاقتصادية والاجتماعية والنفسية على المرأة وأسرتها والمجتمع المحيط بها.

إلى ذلك، بينت وأظهرت الدكتورة آمال الهبدان أن هيئة حقوق الإنسان في السعودية تشجع كل من يقع عليها ضرر التقدم إلي الجهات ذات العلاقة من اجل تقديم شكوى.

وفي ذلك الصدد فقد أكدت الدكتورة آمال الهبدان إلي أن هيئة حقوق الإنسان تستقبل من خلال قنوات التواصل الإلكترونية أو الهاتفية أو عبر الحضور لأحد مقرّاتها من أي من المتضررات أو ممن وقف على قضايا من هذا النوع لتقديم الدعم والمساندة اللازمة.