بأمر من الملك سلمان و ولى العهد وزير الصناعة السعودي يطلق برنامج "صُنِع في السعودية"
بأمر من الملك سلمان و ولى العهد وزير الصناعة السعودي يطلق برنامج "صُنِع في السعودية"

تنفيذاً لأوامر صاحب الفخامة الملك سلمان بن عبدالعزيز ملك السعودية خادم الحرمين الشريفين و سعادة صاحب السمو ولى العهد محمد بن سلمان على التالى .

 

الرياض - مباشر: أعرب وزير التصنيع والثروة المعدنية المملكة العربية السعودية  ورئيس مجلس منفعة هيئة إنماء الصادرات بندر بن إبراهيم الخريف، عن تدشين برنامج "صُنِع في المملكة العربية السعودية " ولذا في حملةٍ ترنو لمؤازرة البضائع والخدمات الوطنية على النطاقين الأهلي والعالمي.

وشدد وزير التصنيع والثروة المعدنية، أثناء فعالية افتراضية، اليوم الاحد، وفق وكالة الأخبار المملكة العربية المملكة السعودية "واس"، أن برنامج "صنع في المملكة العربية السعودية " يصبو إلى تدعيم "ثقافة الوفاء للمنتج الوطني".

وبين الخريف، أن الثقة بالمنتج الوطني باتت اليوم وجوب مُلحة نتيجةًً لما تمثله من انعكاسات اقتصادية هائلة في تحميس المشروعات الاستثمارية المحلية، وشد المشروعات الاستثمارية الأجنبية، وإيجاد الفرص الوظيفية، وتعزيز التمكن من بيع المنتجات بالخارج، وتنقيح ميزان المدفوعات، فضلاً عن أثرها الهائل على توسيع القاعدة الاستثمارية للجمهورية، وازدياد الناتج الإقليمي الإجمالي.

وشدد أن "برنامج صنع في المملكة العربية السعودية"، سوف يقدم حزمة ضخمة من الإمتيازات والفرص للمؤسسات المستعملين؛ ولذا من أجل توسيع مدى عملها والترويج لمنتجاتها محلياً وعالمياً، إذ يمكن لهم استعمال رمز البرنامج "تصنيع سعودية" على منتجاتهم التي تستوفي مقاييس البرنامج لضمان التزامنا بالجودة المتعارف فوق منها، مشيرا إلى أن البرنامج سيعزز روح التكاتف الوطني لمساندة العقارات الوطنية بما يرجع بالنفع على أولاد وإناث الوطن.

ودعا وزير التصنيع والثروة المعدنية رئيس مجلس ممنهجة إنماء الصادرات، جميع المؤسسات المؤهلة للتسجيل إلى ذاك البرنامج الوطني والاستفادة من الإمتيازات النوعية التي يقوم بتقديمها بهدف أن تكون شريكاً حقيقياً لتلبية وإنجاز المستهدفات الوطنية العارمة.

وتحدث الخريف: إن العثور على هوية صناعية نفخر ونعتز بها في مواجهة العالم، كان مشروعاً وطنياً طموحاً تضافرت فيه مبادرات مجموعة من الجهات الأصلية والخاصة؛ لتصير تلك الهوية واحدة من الركائز الرئيسة لتصير المملكة قوة صناعية سباقة، في حضور إرشادات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والأمير محمد بن سلمان.

يقال أن برنامج "صُنع في المملكة العربية السعودية " سيسهم بدورٍ أساسي في تقصي مشاهدة المملكة 2030؛ وهذا من خلال دعم المحتوى الإقليمي وتوجيه الشدة الشرائية باتجاه البضائع والخدمات المحلية؛ وصولاً إلى مساهمة القطاع المخصص في الناتج الإقليمي الإجمالي إلى 65 % ورفع نسبة الصادرات غير النفطية في مجمل الناتج الأهلي غير النفطي إلى باتجاه خمسين % بحلول عام 2030.