"الموارد البشرية" تنصح المنشآت حديثة العهد للاستفادة من خدمات منصة "قوى"
"الموارد البشرية" تنصح المنشآت حديثة العهد للاستفادة من خدمات منصة "قوى"

وزارة الموارد البشرية و التنمية الاجتماعية  تفصح عن أحدث القرارات الهامة الى أصحاب المنشآت و العمالة الوافدة و السعوديين فى القطاع الخاص .

في محيط مجهوداتها الرامية إلى مؤازرة إستحداث الأعمال التجارية في المملكة، شددت وزارة الموارد الآدمية والإنماء الاجتماعية أنها إستلام وتعهد المشروعات الناشئة والشركات الضئيلة والمتوسطة انتباهًا شديدًا، لضمان فوزها واستمرارها ومساهمتها في إنماء الاستثمار الوطني وخلق وظائف دائمة لأولاد وفتيات الوطن.

ولفتت الوزارة إلى أنها تعمل على مساندة رواد الإجراءات والمستثمرين في افتتاح أعمالهم عن طريق خدماتها الإلكترونية المتعجلة، اعتبارا من مساندة "فتح ملف منشأة" التي أصبح قادرا على لصاحب الجهد النفع من مختلَف الخدمات بمجردًا، وصولًا إلى باقي الخدمات التي تسهل لهم الاستحواذ على احتياجاتهم من القوى التي تعمل دون الاحتياج إلى زيارة توزيعات الوزارة أو الاحتياج إلى أوراق أو خطابات.

وحثت الوزارة العقارات قريبة العهد الإنشاء على النفع من تلك الخدمات من خلال الدخول إلى حسابها في منبر "قوى".

وأفادت أنه سوف يتم تزويد أصحاب العقارات، المستفيدين من تلك الخدمات، بخطة إيواء تفاعلية لإبقائهم على وعي بمتطلبات التوطين، وهو الموضوع الذي يساهم في ازدياد مقدرة القطاع المختص على العثور على الكثير من الوظائف القريبة العهد للسعوديين، إضافة إلى ذلك هذا، ستستفيد العقارات من حصيلة "الإنشاء" في برنامج نطاقات، عبر منحها مدة سماح من منظومة نطاقات تنبسط إلى 12 عشرة شهرا، وهذا من أجل مؤازرة الممارسات الناشئة، في إعلاء المساهمة الاستثمارية لأولاد الوطن، وتزايد نسبة المحتوى الإقليمي.

وتعكس تلك الخدمات التي توّفرها منبر "قِوى" أنشطة الوزارة في مؤازرة رواد الممارسات لتيسير أعمال تشكيل الممارسات الناشئة، التي تعد المحرك الأساسي للاقتصاد الوطني، عن طريق أتمتة الخدمات وموائمة مخطط التغير الرقمي في المملكة، الأمر الذي سوف يساعد على جلب المشروعات الاستثمارية وتخفيض الشغل والوقت وخفض الأثمان للاستحواذ على الخدمات، ويشارك في مساندة سرعة اتخاذ المرسوم عند العقارات، وازدياد معدّل الشفافية.

وتحتوي منبر "قِوى" الكثير من الخدمات الإلكترونية التي يستفيد منها أصحاب الشغل والأفراد لإتمام الأعمال المرتبطة بقطاع الجهد في المملكة، وترنو المنبر عن طريق تلك الخدمات إلى خلق سوق عمل متكامل تسابقي يرتكز على الشفافية ليغدو ركناً أساسياً في مساندة اقتصاد الوطن، وتعزيز ضرورة التوطين والامتثال لأنظمة المجهود، فضلاً عن ترقية الرابطة التعاقدية بين المستوظف وذو المجهود، ولذا من خلال إسترداد هندسة الخطط والإستراتيجيات والممارسات المخصصة بخدمات وزارة الشغل وإشراك القطاع المختص في تقديم الخدمات.

يقال أن وزارة الموارد الإنسانية والإنماء الاجتماعية أطلقت منبر "قِوى" قبل عامين من أجل تنقيح محاولة المستعمل، والارتقاء بالخدمات الرسمية، التي تقوم بتقديمها الوزارة.