المملكة تقرر الإفراج عن كافة المصريين
المملكة تقرر الإفراج عن كافة المصريين

المملكة تقرر الإفراج عن كافة المصريين ، ولكن بعد دفع غرامة قدرها خمس آلاف ريال سعودي ، تابع المقال والتفاصيل من خلال هذا التقرير الإخباري .

السعودية تقرر الإفراج عن المصريين ولكن بعد دفع غرامة خمس آلاف ريال سعودي ، أفرجت السلطات السعودية اليوم ، عن المركب المصرى الشفاء ، وعلى متنها خمسة وثلاثون صيادا من ابناء محافظة الدقهلية المصرية ، والتى تم احتجازهم لمدة أسبوع في ميناء فرسان ، التابع لإمارة جازان ، في المملكة العربية السعودية، وأكد الصيادون أن الإفراج تم بعد تدخل القنصلية المصرية بالسعودية، وسداد مبلغ 5 آلاف ريال سعودي للإفراج عنهم جميعا .

حيث قد أكد إسلام علوش، رئيس المركب، أنهم في طريق العودة إلى ميناء برانيس بالسويس بعد أن أبحروا بمركبهم في طريق العودة إلى مصر ، ومن هنا فقد قال: كنا نصطاد يوم عشرة من الشهر الجاري وبسبب الرياح الشديدة وطول المركب الذي يبلغ ثمتنية وثلاثون متر.

وقوة المحرك ثمنمائة وخمسون حصان فقط  ، ولم يصمد المحرك أمام قوة الرياح، واضطررت إلى أن أتوقف داخل البحر، إلا أن المكان الذي توقفنا فيه كان داخل المياه الإقليمية السعودية، ووجدنا السلطات السعودية تلقي القبض علينا، وتم سحبنا إلى ميناء الفرسان، وتم احتجازنا هناك حتى تدخلت السلطات المصرية للإفراج عنا .

هذا وقد أضاف وجدنا معاملة حسنه من السعوديين هناك، إلا أن القانون يفرض على المراكب التي تصطاد في مياهها الإقليمية غرامة خمس آلاف ريال مع التحفظ على أي كمية أسماك بالمركب أو الاحتجاز لمدة شهر والحمد لله تم دفع الغرامة وتدخلت السلطات لسرعة الإفراج عنا .

حيث قد ناشد أسر ثلاثة وثلاثون صياد بمدينة المطرية بمحافظة الدقهلية التدخل للإفراج عنهنم بعد احتجاز مركبهم بإريتريا، أسوة بالتدخل لدى السلطات السعودية ، مؤكدين أنهم بلا أي دخل ولا مصدر رزق منذ رحيل ذويهم للصيد.