الملك سلمان يلتقي رئيس الوزراء العراقي .. وصدور بيانٍ مشترك
الملك سلمان يلتقي رئيس الوزراء العراقي .. وصدور بيانٍ مشترك

الملك سلمان بن عبدالعزيز العاهل السعودى خادم الحرمين الشريفين ثمن اخباراً و أوامر عاجلة  و قد نصت على التالى .

 

التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ رعاه الله ـ اليوم - عبر الاتصال المرئي -، فخامة  السيد مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء في دولة العراق.

وقد تم إصداره من الاجتماع كلام مشترك وفي السطور التالية نصه:

انطلاقاً من العلاقات والوشائج الأخوية العريقة والتاريخية التي تجمع بين بلاد الحرمين  وجمهورية جمهورية دولة العراق وشعبيهما الأخوين، وتعزيزاً لأواصر الصلات بينهما ورغبتهما الصادقة في تحديثها في شتى الساحات على دشن ومبادئ متينة وفي مقدمتها الأشقاء العربية والإسلامية وحسن الجوار والمصالح المشتركة، وتشييدً على مناشدة كريمة من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ملك السعودية تم الخميس 12/8/1442هـ المتزامن مع 25/3/2021م، تم عقده محفل افتراضي عن بُعد بين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ودولة السيد مصطفى الكاظمي رئيس الحكومة في دولة العراق.

وقد أشار الجانبان بالعلاقات الأخوية التاريخية بين البلدين والشعبين الأخوين، وأشاد الجانبان بالمستوى الذي بلغت إليه هذه الروابط والاتصالات بينهما. مثلما أكدا على دور مجلس التنسيق السعودي العراقي بما يخدم اهتمامات البلدين والشعبين الأخوين وعلى ضرورة توسيع آفاق التعاون الثنائي وتعزيزها في الميادين المتغايرة ولا سيما السياسية والتطلع والتجارية والاستثمارية والسياحية، وهذا استكمالاً للجهود المبذولة والنتائج الجيدة والمحفزة المتحققة عن الزيارات المتبادلة للمسؤولين بين البلدين  خلال الفترة الفائتة. 

وثمنت السعودية أنشطة إدارة الدولة العراقية في تحري الثبات والإنماء في البلد العراقية. وثمنت دولة العراق الأنشطة التي قدمتها السعودية لجمهورية جمهورية دولة العراق في ميدان محفل وباء كوفيد 19 (كوفيد-19).

وبينما يختص القضايا الإقليمية، ولقد اتفق الجانبان على تكثيف التعاون والتنسيق وتبادل الافكار بشأن المسائل والقضايا التي تهم البلدين على الساحتين الإقليمية والدولية وبما يساهم في مساندة وتعزيز الأمن والاستقرار في المساحة، ووجوب إبعادها عن التوترات واسبابها والسعي المشترك لإرساء دعائم الأمن والاستقرار.. وفي ذلك النظام شدد جمهورية رئيس مجلس الوزراء  العراقي على مساندة حملة السعودية لإيقاف الحالة الحرجة في دولة جمهورية اليمن.

وقد أمر ملك السعودية طلب كريمة إلى جمهورية رئيس مجلس الوزراء  العراقي؛ لزيارة السعودية في القريب الفوري لمقابلة ذو النيافة الملكي صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز وريث الحكم وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء  وزير الحماية لنقاش سبل تدعيم الأواصر بين البلدين والشعبين الأخوين وبحث مختلَف الأمور ذات الانتباه المشترك، ومن جهته أعلن جمهورية رئيس مجلس الوزراء  عن تقديره وقبوله لطلب الحضور.

وطلب العاهل السعودي نقل تحياته إلى شقيقهُ جلالة الرئيس العراقي متمنياً له ولدولة رئيس مجلس الوزراء  موفور الصحة وللشعب العراقي إستمرار القيادة والازدهار.

مثلما أفصح جمهورية رئيس مجلس الوزراء  عن حمده وتقديره لملك السعودية ولصاحب النيافة الملكي وريث الحكم وولي العهد وأطيب تمنياته لهما بموفور الصحة وللشعب السعودي بالمزيد من الرفاه والتطور.

// اختتم //