العلاقات السعودية القطرية
العلاقات السعودية القطرية

اعلن موقع أمريكي اليوم عن تحول مغايير و مفاجىء في موقف العاهل السعودى  الملك سلمان بن عبدالعزيز . ...

بالنظر فى الأزمة مع دولة  قطر ، و أوضح هذا الموقع الامريكى عن عدة تصاريح تصب في اتجاه يبشر عن انفراجه فى العلاقات الرباعية مع دولة قطر و بالخصوص حول علاقة المملكة العربية السعودية و تتضح كل التفاصيل الخاصة بهذا الخبر من خلال  سياق التقرير التالى  ، عبر صفحات الموقع  الاخبارى " النصر نيوز ".

و بالنظر مليا  فى الاطار فقد كشف موقع "تاكتيكال ريبورت" الأمريكي ، عن تحول مفاجئ في موقف العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين  من الأزمة  القاطنه مع دولة قطر.

وفى سياق متواتر فقد   نقل الموقع المهتم  بشؤون الاستخبارات فى الشرق الاوسط  عن مصادر مطلعة بالمملكة العربية السعودية أن سموخادم الحرمين   الملك سلمان أبلغ أمير الكويت الجديد الشيخ نواف الأحمد، بأنه مستعد على التعاون في ملف المصالحة الخليجية و بشكل عقلانى و محايد  .

و سريعا  فقد أوضحت المصادر أن قرار الملك "سلمان بن عبدالعزيز "  كان مكتوبا في الرسالة التي نقلها وزير الدولة السعودي الأمير تركي بن ​​محمد بالانابه عن الملك سلمان  الى أمير دولة  الكويت، يوم الأحد الماضي، وشملت دعوة أمير دولة  الكويت لزيارة  المملكة العربية السعودية فى وقت قريب .

و فى سياق مستمر و الجدير بالذكر أن العاهل السعودي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، في الرسالة، أنه سيواصل جهوده مع الأمير "الشيخ نواف الأحمد" لاستكمال ما بدأه أمير الكويت الراحل "صباح الأحمد" فيما يتعلق بالمصالحة الخليجية وغيرها من الملفات المتعلقة بالعلاقة الاستراتيجية بين البلدين وفى المنطقة العربية و الشرق الاوسط.

و بالمتابعة المستمرة فى الاحداث فقد كان وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان أعرب يوم الخميس امس الاول  الموافق ١٢ نوفمبر ٢٠٢٠ ، عن تفاؤله في التوصل إلى حل لعلاج الشرخ القائم  بين السعودية ودول المقاطعه من جهة وقطر من جهة أخرى و استعادة التعاون مرة اخرى بجميع المجالات و المناحل  .

و فى سياق متتابع من خلاله فقد تحدث فيصل بن فرحان، فى كلمته بمؤتمر افتراضي في معهد واشنطن  الامريكى لسياسة الشرق الأدنى:

"نأمل أن نتمكن من إيجاد طريق مضيئة و حلول للمضي قدمًا لمعالجة المخاوف الأمنية المشروعة، التي دفعتنا إلى اتخاذ القرارات فى الوقت الحالى للتهدئة بين الاطراف المعنية  حاليا ".