تعرضت مصورة مشهورة في الكويت للضرب والتقييد والسرقة من قبل أجانب مجهولين دخلوا منزل الزهراء في محافظة حولي كعاملة في مطعم.

وضمن ما جاء وانتحل الوافدان صفة عمال مطعم سبق وأن تعاملت معه المصورة لطلب وجبات، ليتمكنا من خلال هذه الحيلة من الدخول إلى منزلها وضربها وتعذيبها ثم تقييدها لمباشرة عملية السرقة.

ومن جانبة قد قال مصدر أمني لصحيفة "الرأي" الكويتية ، إن الزائرة اعتدى عليها بالضرب وسرق الهاتف المحمول الخاص بالمصورة وسيارتها.

وأضاف المصدر: "المصورة التي عُثر عليها مقيدة بمنزلها نُقلت إلى مستشفى مبارك لتلقي العلاج من إصاباتها".

رغم الإجراءات الأمنية التي اتخذتها السلطات وانتشار الدوريات الأمنية في الشوارع ، لا يزال هناك قرابة 4 ملايين شخص و 700 ألف شخص يعيشون في الكويت ، وهو أكثر من ضعف عدد الأجانب ، لكن جرائم السرقة بحق المواطنين والأجانب ما زالت تسجل بين حين وآخر.