القضيه الفلسطينية وحلول عادلة تهتم بها عمان وتدعمها
القضيه الفلسطينية وحلول عادلة تهتم بها عمان وتدعمها

القضية الفلسطينية قد راح من أجلها الكثير والكثير لجعل السلام الدائما هو الهدف الاول للمنطقه ولكن هناك من يماطل لجعل النزاع دائما في هذه المنطقة من بعد ما كانت منطقه يحبوها السلام والمسجد الاقصي ومنبرها يدعو للسلام بين جميع الاديان السماوية والان هناك من يبادر وينادي بالسلام وهي عمان تبحث للقضية الفلسطينيه للحلول عادلة.

وفي السياق ذاته تلقى فهد بن محمود آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء العمانى اتصالًا هاتفيًا من الدكتور محمد أشتية رئيس الوزراء بدولة فلسطين تتعلق بآخر التطورات التي تشهدها المنطقة وسلبياتها معرباً دولته بمواقف السلطنة الثابت أتجاة القضية الفلسطينية ودعمها الدائم.

ومن جانبةوضح آل سعيد إلى وقوف السلطنة الدائم والعاجل مع الإجماع العربي وما تبلور عنه من مبادرات أتجاة القضية الفلسطينية للتوصل إلى حلول عادلة تُنهي الصراع الدائم في تلك المنطقة والتفرغ للتطوير ،والتعمير الذي تحتاجه الأجيال علي مر العصور القادمة.

والتلمس الدائم الي جعل القضيه الفلسطينيه الاولوية والاخذ بها والعمل بيها لجعل المنطقه منطقة سلام يتعايش فيها الشعب الفلسطيني وينتفض له العالم دون التحيذ الي أحد.