السعودية تعد خطة زمنيةلتطعيم منسوبى التعليم بلقاح «كورونا» و أمر ملكى من الملك سلمان
السعودية تعد خطة زمنيةلتطعيم منسوبى التعليم بلقاح «كورونا» و أمر ملكى من الملك سلمان

أصدر الملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين أمراً مباشراً إلى وزارة التعليم يطبق من بداية شهر رمضان و قرار ملكى عاجل .

 

أعربت المملكة العربية السعودية  اليوم   عن تجهيز مخطط زمنية لمنح لقاح Covid 19 إلى جميع منسوبي التعليم، قبل بداية الموسم الدراسي الجديد، وهذا للعودة إلى الحياة الطبيعة وانتظام عملية التدريس والتعليم.

وأعربت وزارة التعليم بالمملكة العربية السعودية  على حسابها على موقع السوشيال ميديا «Twitter»، أنه «بالأخذ في الإعتبار التوجيهات السامية، وحرصاً على سلامة منسوبي الوزارة وإدارات التعليم والجامعات والتمرين التقني وجه وزير التعليم بتهيئة مخطط زمنية لأخذ لقاح فيروس Covid 19 لمنسوبي التعليم، ومواصلة ذاك قبل بداية الموسم الدراسي القادم، للعودة إلى الحياة الطبيعية، وانتظام عملية التدريس والتعليم».

وفي المقابل إستمرت الصحة بالمملكة العربية السعودية  إلحاق تسارع في نسبة تقدم مبادرة التطعيم في مواجهة كوفيد 19، في كل أنحاء المملكة، والتي تجاوزت حد الخمسة ملايين كمية محددة من اللقاح حتى يوم البارحة (الاثنين)، عبر 587 موقعا للتطعيم.

مثلما شدد ملك السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز، وقوف بلاده مع مملكة الأردن في محفل جميع التحديات التي تجابهه ودعمها كل الأطوار التي يتخذها الملك عبد الله للدفاع عن دولة المملكة الأردنية الهاشمية ومصالحه، ولذا في برقية نقلها وزير الخارجية السعودي صاحب السمو الأمير فيبلغ بن مبتهج، تسلمها مثيله الأردني أيمن الصفدي.

وأفصحت وزارة الخارجية الأردنية، اليوم  في خطبة أن وزير الخارجية السعودي، صاحب السمو الأمير فبصل بن سعيد بلُغ البارحة إلى عمان حاملا برقية شددت وقوف المملكة العربية المملكة السعودية بقرب مملكة الأردن في لقاء جميع التحديات.

مثلما ذكرت الوزارة، أن نائب رئيس الحكومة ووزير الخارجية وأمور المغتربين، أيمن الصفدي، استقبل صاحب السمو الأمير فيبلغ بن سعيد الذي بلغ المملكة، حاملًا برقية إلى العاهل الأردني الملك عبد الله الـ2 من ملك السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز، شددت وقوف المملكة العربية السعودية  بجوار مملكة الأردن في مقابلة جميع التحديات، ودعمها كل المراحل التي يتخذها الملك عبد الله لتأمين مملكة الأردن ومصالحه.

ومن جهته نقل الوزير الصفدي تقييم العاهل الأردني لمواقف العاصمة السعودية الرياض عاصمة السعودية الداعمة دوماً لعمان، وشدد الوزيران قاع الأواصر التاريخية التي تربط البلدين وقيادتيهما والعمل المطرد على تعديلها في كل الميادين.

مثلما شددا إلى أن أمن المملكتين واستقرارهما شخص لا يتجزأ وأنهما يقفان جميعا في لقاء كل التحديات التى تواجهها .

إلى هذا، استعرض الوزيران التقدمات في المكان وسبل التداول برفقتها بما يخدم المصالح المشتركة والقضايا العربية ويكرس الأمن والاستقرار للمملكة .