قامت الحكومة السعودية باجراء بعض التعيلات على نظام التوطين الذى يهدف الى خدمة المواطن وجاءت القرارات على النحو التالى . ...

قامت المملكة العربية السعودية باجراء  تعديلات جديدة على انظمة المؤسسات الصحية تعمل على تعزيز نظام توطين الوظائف، المعروف بـ"السعودة"؛ ما يقوى توجه المملكة إلى تخيفيف  على العمالة الوافدة من الدول العربية والأجنبية.

. قرر مجلس الوزراء ، في جلسته الأسبوعية ،انه تم  الموافقة على اقتراح وزير الصحة في هذا الصدد .

وجاء في بيان الحكومية بعد انتهاء انعقاد الجلسة، وذلك وفق ما نشرته وكالة الأنباء السعودية (واس) "لابد  ان  صاحب العيادة أن يكون طبيبا سعوديا، متخصصاً في طبيعة عمل العيادة، ويقوم بإدارتها  ويكون الوقت كله لها ا".

و ترجو حكومة  المملكة العربية السعودية، فى خطتها الاقتصادية والتنموية للمستقبل "رؤية 2030" خفض معدل البطالة حتى 7 %.

كما تعمل الحكومة على تقليل تلك  النسبة إلى 9 في المئة، فى 2020؛ وذلك عن طريق برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي يعمل على توفير 450 ألف وظيفة للمواطن السعودى ، و اقرار 1.2 مليون وظيفة بالمواطنين.

و اصدرت المملكة السعودية، في مارسالفائت ، مبادرة توطين مهن الصيدلة، بهدف اعطاء المواطن السعودى الفرصة و المؤهل للعمل  في هذا المجال.

وتفرض الحكومة على المخالفين  للتوطين غرامة مالية بلغت 20 ألف ريال ما يعادل  (5.33 ألف دولار أمريكي)، وتقوم بتسريح أي وافد يشتغل في مهن تخص المواطن السعودى .