السعودية تشارك مؤتمرا مع السودان
السعودية تشارك مؤتمرا مع السودان

فقد شاركت المملكة العربية السعودية في مؤتمر المانحين لجمهورية السودان، الذي تم عقده في برلين، عبر الاتصال المرئي في المانيا والاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة.وأكد قطان أنه يقع على عاتق الجميع ضرورة مضاعفة الجهود ليتمكن السودان من عبور الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها، التي زادت جائحة كورونا من مفاقمتها، وتحقيق أمنه واستقراره، وتبوئه مكانه الصحيح في محيطه العربي والإقليمي والدولي. وأكد أهمية تضافر الجهود لإنجاح المرحلة الانتقالية، وثمّن جهود الحكومة الانتقالية السودانية والإصلاحات الاقتصادية التي قامت بها بالرغم من التحديات الكبيرة التي تواجهها، مؤكداً أن دعم السودان في الوقت الحالي.

ومن ثم فقد أكد قطان أنه يقع على عاتق الجميع ضرورة مضاعفة الجهود ليتمكن السودان من عبور الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها، التي زادت جائحة كورونا من مفاقمتها، وتحقيق أمنه واستقراره، وتبوئه مكانه الصحيح في محيطه العربي والإقليمي والدولي.

كما أكد أهمية تضافر الجهود لإنجاح المرحلة الانتقالية، وثمّن جهود الحكومة الانتقالية السودانية والإصلاحات الاقتصادية التي قامت بها بالرغم من التحديات الكبيرة التي تواجهها، مؤكداً أن دعم السودان في الوقت الحالي يعد استثماراً مهماً للحفاظ على أمن وسلامة المنطقة والمجتمع الدولي.

وأعطي تقرير وكالة الأنباء السعودية "واس"، خلال فترة ازدهار الدرعية كعاصمة للدولة السعودية الأولى كان حي الطريف التاريخي مقراً لحكم الدولة، ويضم الحي حالياً عدداً من المتاحف أبرزها متحف الدرعية الذي يقدم عرضاً لتاريخ وتطور الدولة السعودية الأولى من خلال الأعمال الفنية والرسومات والنماذج والأفلام الوثائقية ومتحف الخيل العربي والمتحف الحربي، وجامع الإمام محمد بن سعود "الجامع الكبير"، وكان أئمة الدولة يؤمّون الناس فيه لصلاة الجمعة.

ويتميز حي الطريف بآلاف الأمتار المربعة من المساحات الخضراء، وبظل آلاف الأشجار المحلية وأشجار النخيل المميزة التي تنتشر على ضفاف وادي حنيفة، وبممرات وأرصفة مصممة بطرق عصرية تساعد على المشي.