تعرف على استراتيجية التقنية في السعودية لما بعد فيروس كورونا
تعرف على استراتيجية التقنية في السعودية لما بعد فيروس كورونا

بين وأظهر وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الخاص بتنمية التقنية والقدرات الرقمية في المملكة العربية السعودية ، الدكتور أحمد آل ثنيان، عن زيادة نسب التوطين في قطاع التقنية لكي يلامس نحو أكثر من أثنين وخمسون في المائة ، بينما فقج وصلت نسب مشاركة المرأة في ذلك القطاع إلي حوالي واحد وعشرون في المائة.

وفي سياق متصل فقد جاء ذلك خلال افتتاح الفعالية التجارية الرقمية الأولي علي مستوي المملكة العربية السعودية، والتي انطلقت من غرفة مكة المكرمة مساء أس تحت اسم (فوانيس رقمية)، إلى اعتماد الطريقة الجديدة ، والطموحة التي أقرها مجلس الوزراء في الفترة الأخيرة ، وذلك من اجل مواكبة جائحة أنتشار فيروس كورونا، على ثلاثة محاور أساسية وهم :-

  • تتضمن البنية التحتية الرقمية في المملكة العربية السعودية.
  • تنمية القدرات لكل المتواجدين في المملكة العربية السعودية.
  • الابتكار والاستثمار في قطاع التقنية واجب حكومي في الوقت الحالي.

وكشف الدكتور أحمد آل ثنيان : "أن الوزارة بدأت بالفعل في تحقيق العديد من المنجزات لكافة أعمال البنية التحتية الرقمية منذ أعوام ماضية عديدة ، حيث كان هناك تحريراً الي الطيف الترددي، ونشر الألياف البصرية".

الحياة بعد فيروس كورونا في المملكة العربية السعودية

ولفت الدكتور أحمد آل ثنيان إلى أن الحكومة في المملكة العربية السعودية اليوم قفزت في مراكزها من حيث سرعة الانترنت إلى المركز الثاني عشر بعد أن كانت في المركز رقم مائة وخمسة ، فيما كانت تحتل المركز العاشر الشهر السابق ، إلا أنها أنخفضت نحو مركزين بسبب الضغط على الشبكة، لكنها لا تزال في الوقت الحالي داخل مراتب عالية للغاية .

وأكد الدكتور أحمد آل ثنيان انتشار الألياف البصرية في أكثر من ثلاثة ملايين منزل في الوقت الحالي داخل المملكة العربية السعودية، فيما تم إطلاق حملات من اجل التحول إلى "فايبر" في ظل وجود أناس لا يزالون في الوقت الحالي يعتمدون على الـ"واير لس" مع وجود شبكة الألياف البصرية.

وأضاف الدكتور أحمد آل ثنيان : "نراهن في الوقت الحالي علي شبكة 5G، لاسميا أن دولة المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة الرابعة في الوقت الحالي علي المستوي العالمي من حيث تقديم هذه الشبكة، وهناك استثمارات كبيرة للغاية لأكثر من سبعة آلاف برج شبكة 5G في المملكة".

بينما علي الجانب الأخر والذي يخص تنمية القدرات، كشف الدكتور أحمد آل ثنيان ، إطلاق العديد من البرامج التي تستهدف تدريب نحو أربعون ألف رجل وأمراة ، وخلق نحو عشرون ألف فرصة وظيفية، مبيناً وجود برامج التوطين وخلق فرص وظيفية ورفع مشاركة المرأة في جميع الجوانب داخل المملكة العربية السعودية.