خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان في أجتماع مجلس الوزارء السعودي اليوم الثلاثاء من اجل مناقشة أوضاع فيروس كورونا في المملكة العربية السعودية
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان في أجتماع مجلس الوزارء السعودي اليوم الثلاثاء من اجل مناقشة أوضاع فيروس كورونا في المملكة العربية السعودية

مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية صباح اليوم عبر عن أستياءة الكبير للغاية إتجاة سلوك إيران بسب قيامها بتسهيل إدخال مواطنين سعوديين إلي الإراضي الإيرانية قادمين من المملكة العربية السعودية.

وفي سياق متصل فقد أدان مجلس الوزراء في المملكة العربية السعودية الجانب الإيراني بسب قيامهم بتسهيل مرور بعض المواطنين السعوديين إلى أراضيها، دون وضع ختم على جوازاتهم.

وأضاف مجلس الوزراء خلال الأجتماع الذي عقدة صباح اليوم ، وذلك من أجل مناقشة أوضاع البلد في ظل تفشي الأزمة الحالية في العالم أجمع وفي المملكة العربية السعودية علي وجة الخصوص ، وهي أزمة أنتشار فيروس كورونا خصوصاً وان ذلك الفيروس القاتل في الوقت الحالي أصبح يشكل تهديداً صريحاً علي سلامة وامن المواطنين في جميع دول العالم.

الكثير من دول العالم في الوقت الحالي تفرض الكثير من القيود  من أجل أن تكافح ذلك الفيروس القاتل والجانب السعودي هو الأخر يفرض الكثير من القيود في منع أنتشار الفيروس القاتل في المملكة العربية السعودية خصوصاً وأن زيادة الأعداد بشكل كبير للغاية في دولة إيران ، والتي كانت السبب في تفشي المرض بصورة مباشرة في المملكة العربية السعودية والكويت والإمارات والبحرين.

من جانبة فقد استعرض مجلس الوزراء في الممكلة العربية السعودية الجهود الوقائية المبذولة من قبل الأجهزة في الحكومة السعودية ذوات العلاقة كافة، والتدابير الاحترازية التي اتخذتها من اجل متابعة مستجدات الوضع الصحي لفيروس كورونا الجديد covid 19، وضمان حماية صحة المواطنين والمقيمين، والحد من انتشار الفيروس.

من ناحيتة فقد أعرب مجلس الوزارء السعودي عن ارتياحه لجميع النتائج الإيجابية الأولية لتلك الجهود المبذولة من اجل القضاء علي فيروس كورونا ، ومنها الكشف الصحي على أكثر من نصف مليون مسافر عبر منافذ الدخول إلى الإراضي السعودية ، وكذلك تطبيق العزل المنزلي علي أكثر من 2032 شخصًا، والحجر الصحي علي أكثر من 468 شخصًا.

من ناحيتة فقد عبر مجلس الوزارء خلال أجتماعة اليوم علي النتائج الرائعة للغاية جراء الفحوصات المخبرية المتقدمة على حالات مشتبهة ، والتي كشفت عشرين عينة إيجابية، تخضع في الوقت الحالي إلي الرعاية الطبية في المستشفيات المخصصة والمجهزة للتعامل مع هذا النوع من الأمراض.

وفي النهاية فقد اشاد مجلس الوزراء علي كل ما يبذلة جميع المعنيين في الوقت الحالي من أجل الحفاظ على الصحة العامة في المملكة العربية السعودية.