الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس
الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس

الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ، أعلن منذُ قليل عن خطة الرئاسة السعودية في شهر رمضان.

وفي سياق متصل فقد أكد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس علي أنه لا تهاون في تطبيق الإجراءات الاحترازية، والمحافظة على سلامة الزوار، موضحاً أن صحن المطاف سيخصص للطواف فقط، على أن تكون الصلاة خلف المكبرية (المكان الخاص بالمؤذنين، منها يرفع الأذان ويؤدى التبليغ).

وكشف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ، خلال الملتقى الإعلامي الذي أقامته الرئاسة العامة عن بُعد، إن الخطة تتضمن تخصيص مصليات شرفات الدور الأول المطلة على الكعبة المشرفة، والدور الأول من توسعة الملك فهد بالكامل، وسطح وقبو توسعة الملك فهد، والتوسعة السعودية الثالثة كاملةً بساحاتها الخارجية، والساحة الشرقية بالكامل، وتطبيق الإجراءات الاحترازية في المصليات من خلال وضع الملصقات الإرشادية وتطبيق مسافة التباعد الجسدي، وتعقيم المصليات قبل كل صلاة وبعدها، وسيكون دخول المصلين من نقاط تفويج محددة للفرز والتأكد من تصاريحهم، ويلزم لدخول المسجد الحرام إصدار تصريح للصلاة من تطبيق اعتمرنا، وأيضاً إبراز تطبيق توكلنا وتطبيق تباعد.