اليوم اعلنت الحكومة بالمملكة العربية السعودية على زيادة قيمة الضريبة المضافة و لكن افرجت عن تخفيض لأسعار السلع و المنتجات . ...

 

ففى سياق المشهد الجديد حيث رصد الخبير الاقتصادي الدكتور إحسان بوحليقة، عن حدوث ثلاث  تأثيرات على الاستهلاك المحلى  بعد اقرار  زيادة “ضريبة القيمة المضافة”، وذلك بالتوافق  مع دخول تعديل الضريبة  المضافة بنسبه من 5% إلى 15% و يبدأ التنفيذ من  يوم الأربعاء الماضي.

وأوضح  الخبير الاقتصادي الدكتور إحسان بوحليقة من خلال حسابه الشخصى على موقع  “تويتر”، حيث رصد أن الدراسات القائمة على الأدلة تقول إنه قبل الزيادة مباشرةً يزداد الاستهلاك و الاقبال من المستهلكين ، وبعد الزيادة مباشرةً يتدنى  الاقبال و الاستهلاك، كما إن الاستهلاك يعود بعد ذلك لطبيعته بالتدريج. حسب ما تعلنه الدراسات ”

وأضاف  الخبير الاقتصادي الدكتور إحسان بوحليقة : “بداهةً، لا أحد يسعى و يتمنى  ارتفاع الأسعار، ومؤكد أن الطلب يتراجع عندما تزداد السعر، لكن هناك تفصيل مهم ، إن كانت السلعة ضرورية لا غنى عنها  أو كانت كمالية يمكن الاستغناء عنها، و هذا يوضح السبب على ما هو الحكم على الزيادة  ولتأخذ فكرة، أنظر للتغيير في كمية استهلاككَ للكهرباء مثلا  أو استخام  البنزين على مدى السنوات مع تغير السعر و ستلاحظ الفرق ؟”.

انخفاض متوقع للأسعار في الأسواق

و بالمتابعة الحية من داخل المشهد فقد أكد “الخبير الاقتصادي” أن عمليه قوة السوق تتحرك، والطلب هو السبب المؤثرر حيث يتدنى الطلب  وهو “الاستهلاك”  فيخضع البائع الى تقليل السعر خوفا من انتكاسة حركة البيع و الشراء ليستطيع تحريك السوق و ينجذب اليه العملاء ، وإن لم يستطع فسيخرج من السوق، معللا إلى أن “تراجع الطلب يتبعه تناقص العرض، وسيشهد النصف الثاني من العام 2020 “زحزحة” للأسعار، ليست بالجزم صعودًا، والسر “فتش عن الاستهلاك”.

وأشار “الخبير الاقتصاديبوحليقة” إلى أن “ القضية ليست وردية أو سوداء ،انما  فهم الأوضاع على حقيقتها لاتخاذ قرار الاستهلاك بما يناسبك.