البحرين توافق علي دخول الوافدين من الخلجيين وغير المواطنين والمقيمين
البحرين توافق علي دخول الوافدين من الخلجيين وغير المواطنين والمقيمين

البحرين هي دولة جزيرية عربية صغيرة تقع في الخليج العربي عاصمتها المنامة ويربطها بينها وبين السعودية جسر يسمي بجسر الملك فهد البحرين بلد سياحي ونفطي ويعتمد علي هذة الموارد قد توافق علي دخول الوافدين من الخليجيين وغير المواطنين والمقيمين بدءا من الجمعة.

في سياق متصل أوضحت مملكة البحرين منذ قليل أنها ستوافق بدخول مواطني مجلس التعاون الخليجي وحاملي التأشيرات الإلكترونية والمؤهلين للحصول على تأشيرات عند الوصول بدءا من اليوم الجمعة.

وفي السياق ذاتة قال بيان نشرته وكالة رويترز أن البحرين أكدت أن القادمين للخضوع لفحص PCR لمسحة للكشف عن فيرس كورونا على نفقتهم الخاصة كما يتوجب على القادمين عزل أنفسهم ذاتياً لحين ظهور نتائج الفحص.

من خلال سياق الحدث ،وفي مارس الماضي أغلقت البحرين جميع المحال التجارية في خطوة لمواجهة أنتشار فيروس كورونا كما قامت بوقف الرحلات الجوية عبر مطاراتها.

 أعلنت وزارة الصحة البحرينية يوم الجمعة في بيان رسمي علي أن العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس ارتفعت إلى 193 حالة ،وأن العدد الإجمالي للحالات الشفاء بلغت 50013 حالة حتى الآن بعد تسجيل 368 حالة جديدة، فيما بلغ عدد الحالات القائمة 3227 حالة مصابة .

وفي جهود لتوفير المعاملة اللازمة في ظل أنخفاض ،وتقلص إيرادات الدولة بسبب هبوط أسعار النفط وأزمة جائحة كورونا قد قرر مجلس الوزراء البحريني في 26 أغسطس المنصرم، رفعت سقف الدين إلى 15 مليار دينار "39.79 مليار دولار" من 13 مليار دينار لتمويل الإنفاق العام.

وأعلن مجلس الوزراء أن قرار رفع سقف الدين يصيب أيضا سداد نفقات أخرى وتغطية أقساط الدين للسنوات المالية من 2020 إلى 2022.

وأكد مجلس الوزراء أن رفع سقف الدين لتوفير الاحتياجات المالية لتمويل مصروفات الميزانية العامة للدولة والمصروفات الأخرى وسداد أقساط الديون المطلوبة للفترة القادمة من السنة المالية 2020 والسنتين الماليتين القادمتين 2021 ،و2022 بما يسهم في تقليص الآثار الاقتصادية الناتجة عن تقلص الإيرادات الفعلية المحصلة بسبب تراجع أسعار النفط بالأسواق العالمية التي أدت إلى انخفاضٍ في الإيرادات النفطية وانخفاض الإيرادات غير النفطية لتباطئ النشاط الاقتصادي على المستوى العالمي والإقليمي والمحلي بسبب أنتشار فيروس كورونا.