مركز الابتكار في هندسة الرعاية الصحية بجامعة خليفة
مركز الابتكار في هندسة الرعاية الصحية بجامعة خليفة

كشف مصدر إماراتي منذُ قليل لمراسل صحيفة النصر أن فريق بحثي في جامعة خليفة الإماراتية، قام في الفترة السابقة بتطوير جهاز تنفس صناعي محلي، وذلك من أجل مساعدة مصابي فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة).

وفي سياق متصل فقد كشف المصدر امراسل صحيفة النصر إلى أن فريق بحثي من مركز الابتكار في هندسة الرعاية الصحية في جامعة خليفة الإماراتية ، يعد المتطلبات اللازمة ، وذلك من أجل تأسيس وحدة إنتاج، والهدف منها هو إنتاج أجهزة تنفس تعمل من خلال تقنية الهواء المضغوط.

وفي ذلك الصدد فيأتي ذلك الي أن جهود دولة الإمارات في الوقت الحالي تأتي من أجل مكافحة فيروس كورونا المستجد المسبب  لمرض "كوفيد - 19".

وأضاف المصدر منذُ قليل لمراسل صحيفة النصر : "الي أن الفريق البحثي عمل أيضا على تطوير نموذج بصورة أولية الخاص بجهاز التنفس الصطناعي بهدف التصدي لجميع الأوضاع، التي سببها فيروس كورونا المستجد "كوفيد – 19".

واستناداً إلى حديث الدكتور سيزار ستيفانيني، أستاذ الهندسة الطبية الحيوية ومدير مركز الابتكار في هندسة الرعاية الصحية في جامعة خليفة بدولة الإمارات العربية المتحدة والمشرف على المشروع فقد كشف صباح اليوم الي أن نظام الرعاية الصحية في الوقت الحالي داخل دول العالم يعاني من إمكانية حدوث نقص في أجهزة التنفس الاصطناعي كواحدة من النتائج المترتبة على انتشار فيروس كورونا المستجد".

واضاف الدكتور سيزار ستيفانيني، أستاذ الهندسة الطبية الحيوية ومدير مركز الابتكار في هندسة الرعاية الصحية في جامعة خليفة بدولة الإمارات العربية المتحدة والمشرف على المشروع : "نحن في الوقت الحالي سعى لأن يكون مشروعنا قادرا على ان يكافح وباء فيروس كورونا المستجد ، وهدفنا من ذلك هو القيام بتطوير نموذج أولي يخص جهاز التنفس الاصطناعي في مدة أقل من أسبوعين وتصميم وحدة إنتاج شاملة".

واضاف الدكتور سيزار ستيفانيني، أستاذ الهندسة الطبية الحيوية ومدير مركز الابتكار في هندسة الرعاية الصحية في جامعة خليفة بدولة الإمارات العربية المتحدة والمشرف على المشروع : "إلي ان الفريق البحثي القائم على المشروع يتمتع بالخبرات النظرية والهندسية اللازمة للتصنيع".

واضاف الدكتور سيزار ستيفانيني، أستاذ الهندسة الطبية الحيوية ومدير مركز الابتكار في هندسة الرعاية الصحية في جامعة خليفة بدولة الإمارات العربية المتحدة والمشرف على المشروع : "إنتاج أجهزة تنفس اصطناعي في المعدل المطلوب يمثل تحديا ضخماً لكافة دول العالم ، لأنها غالية الثمن في الوقت الحالي ، والطلب عليها كبير في ظل أزمة فيروس كورونا في كافة دول العالم.

وتكشف الإحصائيات علي المستوي العالمي إلى أن عدد المصابين بذلك الفيروس اللعين كورونا المستجد، في الإمارات تجاوز ألفي مصاب، بينما وصل عدد الوفيات إلى 11 حالة وفاة.

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) مليون و288 ألف مصاب، بينهم أكثر من 70 ألف حالة وفاة، بينما تعافى أكثر من 272 ألف شخص.

وكانت بداية ظهور الفيروس في الصين، في نهاية ديسمبر ، التي أصبحت تحتل المركز السادس عالميا بأكثر من 81 ألف إصابة.

وتأتي الولايات المتحدة الأمريكية في المركز الأول علي المستوي العالمي في نسبة الإصابة بفيروس كورونا بعدما أصبح عدد المصابين فيها أكثر من 336 ألف مصاب ونحو عشرة آلاف حالة وفاة، تليها إسبانيا في المرتبة الثانية بـ مائة وخمسة وثلاثون ألف مصاب وأكثر من ثلاثة عشر ألف حالة وفاة، ثم إيطاليا في المرتبة الثالثة بأكثر من 128 ألف إصابة، ونحو ستة عشر ألف حالة وفاة، وفقا لإحصائيات اليوم .

علي الجانب الأخر فتأتي ألمانيا في المرتبة رقم أربعة بأكثر من 100 ألف حالة إصابة، وأكثر من 1500 حالة وفاة، ثم فرنسا التي أصبحت تحتل المرتبة الخامسة بأكثر من 92 ألف مصاب، وأكثر من 8 آلاف حالة وفاة.